الأربعاء , سبتمبر 18 2019

الخوف من المجهول مشترك بين كثير من إضطرابات القلق – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

العديد من إضطرابات القلق (١) ، بما في ذلك إضطرابات الهلع (٢) وإضطراب القلق الإجتماعي (الرهاب الإجتماعي،٣)  والرهاب المحدد (٤) ، تتقاسم سمة أساسية مشتركة: زيادة الحساسية للتهديد المجهول uncertain ، أو الخوف من المجهول ، كما نشر  باحثون من جامعة إلينوي في شيكاغو.  النتائج يمكن أن تساعد في توجيه علاج هذه الإضطرابات بعيداً عن العلاجات القائمة على التشخيص وإلى علاج خصائصها المشتركة.

تقول ستيفاني غوركا ، الأستاذة المساعدة في الطب النفسي وأخصائية الساليكوجيا الإكلينيكية في كلية الطب في جامعة إلينوي في شيكاغو UIC: “قد نفتتح في يوم من الأيام عيادات تركز على معالجة بايلوجيا الأعصاب الأساسية المشتركة في أعراض المريض بدلاً من التشخيص الفردي “. “العلاج أو مجموعة العلاجات التي تركز على الحساسية لتهديد مجهول يمكن أن يؤدي إلى طريقة أكثر تأثيراً وفعالية لعلاج مجموعة متنوعة من إضطرابات القلق وأعراضها”.

التهديد المجهول لا يمكن التنبؤ به في توقيته أو شدته أو تواتره أو مدته ويتسبب في إحساس عام بالتخوف واليقظة المفرطة (٥).

“هذا ما نسميه بالقلق التوقعي”(٦) ، كما تقول غوركا Gorka، المؤلفة المراسَلة في الدراسة ، المنشورة في مجلة ابنورمال سايكلوجي Abnormal Psychology.  “قد يكون شيئًا مثل عدم معرفة متى سيتصل طبيبك ليخبرك بنتائج الفحص”.

عندما يكون الشخص حساسًا للتهديد المجهول ، فإنه قد يقضي يوماً كاملاً قلقاً ومشغول الذهن من أن أي شيء سيئ قد يحدث له ، كما قالت غوركا. إضطراب الهلع هو أحد الأمثلة على ذلك – المرضى قلقون باستمرار من حقيقة أنهم يمكن أن يكون لديهم نوبة هلع في أي لحظة ، كما قالت.

من ناحية أخرى ، فإن التهديد الذي يمكن التنبؤ به ينتج إستجابة منعزلة discrete من الكر أو الفر fight-or-flight لها مثير (مسبب) واضح ، مثل دب جائع يأتي إليك ، ويتراجع المثير بمجرد أن ينتهي التهديد.

تشير الأبحاث السابقة التي أجرتها غوركا وزملاؤها إلى أن زيادة الحساسية تجاه التهديد المجهول uncertain قد يكون عاملاً مهماً يميز مسبب الأمراض النفسية (الباثلوجيا النفسة) القائمة على الخوف والمكتومة داخل نفس المريض (لا يظهرها لغيره) ، ولكن معظم الأبحاث تركز على إضطراب الهلع ، وبالتالي دوره في الإضطرابات الأخرى القائمة على الخوف – وخاصة إضطراب القلق الإجتماعي و الرهاب المحدد – لا يزال غير واضح.

نظرت غوركا Gorka وزملاؤها في البيانات من المشاركين الذين خضعوا لمهمة مجفلة (فيها إجفال) في دراستين مختلفتين أجريت في الUIC.  الدراستان ، للمشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين ١٨ و ٦٥ عامًا ، شملت ٢٥ مشاركًا يعانون من إضطراب إكتئابي كبير ؛ و ٢٩ من إضطراب القلق العام. و٤٢ من إضطراب القلق الإجتماعي. و ٢٤ من رهاب محدد.  واحد وأربعون من المشاركين فئة ضابطة من الذين ليس لديهم باثلوحيا نفسية حالية أو مسبقة  التشخيص.

وقام الباحثون بقياس إستجابات رمش عيون المشاركين لصدمات كهربائية معتدلة متوقعة وغير متوقعة موجهة للمعصم. لإستثارة  الرمش أثناء الصدمة ، سمع المشاركون نغمات صوتية قصيرة عبر سماعات الرأس.

وقالت غوركا “بغض النظر عمن تكون أنت أو ما هي حالتك الصحية العقلية ، فأنت سترمش إستجابة للنغمة”. “إنه رد فعل طبيعي ، لذلك الجميع يفعل ذلك ، دون إستثناء”.

قاس الباحثون قوة الرمش باستخدام قطب تحت عيون المشاركين. وقارنوا قوة الرمش المستجيبة للنغمات التي عملت خلال الصدمة المتوقعة إلى الرمش أثناء الصدمة غير المتوقعة.

ووجد الباحثون أن المشاركين الذين يعانون من إضطراب القلق الإجتماعي أو الرهاب المحدد قد رمشوا بشكل أكثر قوة أثناء تلقيهم للصدمات الكهربية غير المتوقعة ، عند مقارنتهم بالمشاركين الذين لا يعانون من مشكلة صحة عقلية مشخصة  أو مشاركين يعانون من إضطراب إكتئابي رئيسي أو إضطراب قلق عام.

وقال الدكتور ك. لوان فان Luan Phan ، أستاذ الطب النفسي ومدير برنامج بحوث إضطرابات المزاج والقلق وكبير المؤلفين في الدراسة: “إننا نصنف العديد من إضطرابات المزاج والقلق المختلفة ، ولكل منها مجموعة من إرشادات علاجية خاصة بها ، ولكن لو قضينا بعض الوقت في علاج خصائصهما المشتركة ، فقد نحقق تقدماً أفضل”. . “إن معرفة  الحساسية للتهديدات المجهولة التي تكمن وراء جميع إضطرابات القلق القائمة على الخوف تشير أيضًا إلى أنه يمكن إستخدام أو تطوير عقاقير تساعد تحديدًا على إستهداف هذه الحساسية لعلاج هذه الإضطرابات”.

تعريف مصادر من خارج النص:

١-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/اضطراب_القلق

٢-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/اضطراب_الهلع

٣-https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/social-anxiety-disorder/symptoms-causes/syc-20353561

٤-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/رهاب_محدد

٥-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/يقظة_مفرطة

٦-القلق التوقعي: الشخص يواجه مستويات متزايدة من القلق بالتفكير في حدث ما  أو موقف ما قد يحدث في المستقبل، ترجمناه من النص على هذا العنوان: https://www.anxietyuk.org.uk/anxiety-type/anticipatory-anxiety

المصدر الرئيسي:
Fear of the unknown common to many anxiety disorders
November 18, 2016

Fear of the unknown common to many anxiety disorders


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *