هل تريد أن تساعد طفلك أن ينجح في المدرسة؟ أضف اللغة الى مزيج الرياضيات والقراءة (بقلم كيم اكارت) – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

تشير الأبحاث إلى أنه كلما زاد عدد المهارات التي يأخذها الأطفال معهم إلى رياض الأطفال – في الرياضيات الأساسية ، والقراءة ، وحتى الصداقة والتعاون – كلما زاد إحتمال نجاحهم في نفس المجالات في المدرسة.  وبالتالي ، فإن “الإستعداد لرياض الأطفال” هو هدف العديد من برامج ما قبل المدرسة ، ودافع للعديد من أولياء الأمور.

وجدت دراسة بقيادة جامعة واشنطن أن مهارات الطفل اللغوية في رياض الأطفال تتنبأ بأدائه في مجالات أخرى ، بما في ذلك الرياضيات والقراءة ، في جميع مراحل المدرسة.

الآن حان الوقت لإضافة اللغة إلى هذا المزيج من المهارات ، حسب دراسة جديدة بقيادة جامعة واشنطن.  لا يقتصر إستخدام الطفل للمفردات وقواعد اللغة grammar على التنبؤ بمستوى الكفاءة (في اللغة، ١)  في المستقبل باستخدام الكلمة المنطوقة والمكتوبة ، ولكنه يؤثر أيضًا على الأداء في مواضيع أخرى.

تقول أيمي بيس Pace ، الأستاذة المساعدة في قسم علوم النطق والسمع في جامعة واشنطون ، إن اللغة ، بمعنى آخر ، تدعم النجاح الأكاديمي والإجتماعي.

وقالت “هناك الكثير من الأبحاث الأخرى التي تركز على الرياضيات والعلوم والقراءة والكتابة ، ولا تأخذ حتى في الإعتبار أن اللغة يمكن أن تلعب دوراً”.  “لكن في الحقيقة ، تظهر كقوة تنبؤ قوية في مواد دراسية أخرى.  لماذا ينجح الأطفال في الرياضيات ، على سبيل المثال؟  جزء من ذلك يمكن أن يكون للطفل مفرداته  القوية في الرياضيات. ”

الدراسة كانت أول من نظر في مجموعة شاملة من مهارات الإستعداد للمدرسة ومحاولة تحديد أي منها هو الأقوى تنبئًا بنجاح الطفل لاحقًا.  اللغة – هي القدرة على تعلم الكلمات بشكل إنسيابي (طلاقة) ووضعها في جمل – هي من يفوز بسهولة وبشكل حاسم، كما قالت الباحثة المشاركة كاثي هيرش – باسك ، مديرة مختبر لغة الرضع في جامعة تيمبل ، لهذه الدراسة (٢) ، التي نُشرت عبر الإنترنت في ٣٠ أبريل ٢٠١٨ في دورية “الطفولة المبكرة للبحوث الربع سنوية Early Childhood Research Quarterly” ، قامت بيس وزملاؤها من جامعة تيمبل وجامعة ديلاوير وجامعة نورث كارولينا بفحص البيانات الطولية من أكثر من ١٢٠٠ طفل في دراسة رعاية الطفولة المبكرة وتنمية الشباب التابع للمعهد الوطني لصحة الطفل والتنمية البشرية.  إستخدمت تلك الدراسة عدة مقاييس للمهارات الأكاديمية والإجتماعية في أعمار ومستويات (مدرسية) محددة ، بما في ذلك التقييمات عند الدخول إلى رياض الأطفال وفي الصف الأول و الثالث والخامس.

بينما يوجد أبحاث لا بأس بها على كيف يطور الأطفال مهارات محددة بمرور الوقت ، فإن الكثير من هذه الأبحاث ركزت على أنماط التعلم في مجال مادة واحدة ، كالرياضيات أو القراءة.  أراد الباحثون في تلك الدراسة التي أجرتها جامعة واشنطون UW تحديد ما إذا كانت هناك علاقات بين المهارات عندما  تؤخذ مجتمعة ، والتفكير في كيف يمكن أن تتنبأ هذه القدرات مجتمعة بالتحصيل ، أو النمو (التعليمي) فوق ما يمكن توقعه على أساس المهارات التي يظهرها الطفل عندما يدخل لأول مرة  فصل رياض الأطفال.  حلل الفريق التقييمات الأكاديمية والسلوكية ، ووضع درجات موحدة قياسياً standardised  ، ونظر في كيف تتلازم النتائج في الصف الأول والثالث والخامس . نمذجة منحنى النمو سمح للفريق بالنظر في مستويات أداء الأطفال عبر الزمن واستكشاف معدلات التغيير في أوقات محددة في المدرسة الإبتدائية.

وجد الباحثون أنه من بين المهارات والمعالم (الإنجازات) المهمة التي تم تقييمها – مهارات إجتماعية / عاطفية وإنتباه وصحة وقراءة ورياضيات ولغة – عند دخول الطفل إلى المدرسة، فقط اللغة هي التي تنبأت بأداء الطفل ، ضمن تلك المادة ومعظم المواد الآخرى (الرياضيات ، ومهارات القراءة والمهارات الإجتماعية) من الصف الأول حتى الصف الخامس.  القدرة على القراءة في رياض الأطفال تنبأت بالقراءة والرياضيات ومهارات اللغة في وقت لاحق.  والكفاءة proficiency في الرياضيات تلازمت مع أداء الرياضيات والقراءة بمرور الزمن.

وقالت بيس إن الناس غالباً ما يخلطون بين اللغة وبين القراءة والكتابة.  تتضمن مهارات القراءة القدرة على فك رموز تركيبات  الحروف والأصوات لنطق الكلمة وفهم معناي الكلمات والسياق.

اللغة هي القدرة على تفعيل هذه الكلمات واستخدام بناء الجملة المعقد وقواعد اللغة للتواصل بالكلام والكتابة.  وقالت بيس إن هذا هو السبب في أن يكون لدى اللغة مثل هذه الإمكانيات للتأثير على مجالات التطور الأخرى.  في الوقت الذي ينصب فيه التركيز الكبير على تعليم الرياضيات والعلوم ، فإن اللغة تستحق الاهتمام بها أيضًا.

اللغة توفر الأساس للتفاعل الإجتماعي.  وقالت “إذا كنت قوياً في اللغة ، فستتمكن من التواصل مع الأقران والمعلمين”.  “ترتبط اللغة أيضًا بالوظائف التنفيذية (٣) ، وهي القدرة على فهم ومتابعة توجيهات المعلم المكونة من أربع خطوات.  كما أنه يساعد على حل المسائل في الرياضيات والعلوم ، لأن فهم المصطلحات والمفاهيم المجردة يعتمد على معرفة اللغة “.

على سبيل المثال ،  القدرة اللغوية عند الإلتحاق بالمدرسة لا تتنبأ بالكفاءة اللغوية (١) حتى الصف الخامس كما هو متوقع فحسب ، بل إنها تتنبأ أيضًا بالنمو في معرفة القراءة والكتابة بين الصف الأول والثالث ، وبنفس القدر من النمو بين الصف الثالث والخامس. في الواقع ، أعطت اللغة الأطفال دفعة لمساعدتهم على التعلم أكثر مما توقع الباحثون بناءً على أداء الأطفال عند الإلتحاق بالمدرسة.

وقالت بيس إن قياس تأثير إحدى المهارات على الأخرى ، بالإضافة إلى قياس النمو في نفس المهارة ، يوفر المزيد من النظرة الشاملة الى “الطفل ككيان كامل (٤) “.  الطفل الذي يدخل المدرسة بعد إحساسه بالأرقام أو بمفاهيم مكانية قليلة ولكن لديه مهارات إجتماعية قوية من المنطقة العازلة العاطفية emotional buffer. (أنظر التعريف في ٥).  وقالت: “إذا نظرنا إلى شريحة ضيقة جدًا من قدرة الطفل ، فقد يكون ذلك تنبؤًا بالقدرة في هذا المساحة فقط ، لكنه ليس بالضرورة مُنبِّئًا جيدًا لما سيأتي بشكل عام لهذا الطفل”.

توقع  الباحثون أن يجدوا أن آثار الإستعداد لرياض الأطفال ستضمحل بوصوله الى الصف الثالث ، وهو الوقت الذي يتم فيه تحول  المنهج الدراسي في المدارس الإبتدائية من تعليم مقدمات المهارات الأساسية إلى مساعدة الطلاب على تطبيق تلك المهارات أثناء تعمقهم في مجالات محتوى المادة الدراسية.  لكن وفقًا للدراسة ، أداء الأطفال في رياض الأطفال يستمر في التنبؤ بأدائهم في الصف الثالث إلى الصف الخامس.  يتماشى هذا مع مجالات المهارات المتعددة ، بما في ذلك اللغة والرياضيات والقراءة ، ويشير إلى أن تعزيز نمو الأطفال في تلك السنوات الخمس الأولى ضروري للنجاح الأكاديمي على المدى الطويل.

وأضافت بيس أن بعض النتائج تستحق المزيد من الدراسة ، خاصة فيما يتعلق بالسياسة (بالخطة) التعليمية.  على سبيل المثال ، الأطفال الذين دخلوا رياض الأطفال بمستويات عالية من المهارات يبدو أنهم يحققون مكاسب تنموية وأكاديمية أقل من الأطفال الذين بدأوا في مستويات أدنى.  يتوافق ذلك مع الأبحاث الأخرى ، ولكن ، حسب قول بيس ، يجدر بنا دراسة كيف نقدم خدمة أفضل للطلاب المتفوقين.

وقالت إن الدراسة تمثل أيضًا فرصة لإعادة التفكير في المهارات التي تُعتبر مقاييس للإستعداد لرياض الأطفال.

“تبرز القدرة اللغوية عند الإلتحاق بالمدرسة باستمرار كمؤشر هام لنتائج الطلاب.  قد يكون هذا هو السبب في أن السنوات الثلاث إلى الخمس الأولى مهمة للغاية للتنمية الأكاديمية والإجتماعية في المستقبل.  “إنها التفاعلات المبكرة وذات الجودة العالية للطفل مع والديه والمدرسين ومقدمي الرعاية هي التي تعزز من  أساس التواصل القوي له – ويستمر هذا الأساس ليكون بمثابة حجر أساس للغة والتعلم في المستقبل”.

مصادر من خارج وداخل النص:
١-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/كفاءة_لغوية
٢-https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0885200617301527
٣-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/وظائف_تنفيذية
٤- إستفدنا المعنى من البرفسور رضي المبيوق بالإضافة أيضاً الى هذا المصدر :https://www.sagepub.com/sites/default/files/upm-binaries/34869_Kochhar_Bryant__Effective_Collaboration_for_Educating_the_Whole_Child_Ch1.pdf
٥-تعريف المنطقة العازلة: كل شخص له منطقة عازلة عاطفية. نحن نملأ هذه المنطقة العازلة عندما نكون غير قادرين على الحفاظ على توازننا العاطفي. أحد الأشياء التي يمكن أن تحدث عندما نتجاوز هذه المنطقة كاملة هو الإنحدار السريع إلى الفوضى والإضطراب والإرهاق والمشاكل العاطفية. هذا يمكن أن يؤدي إلى نوبات قلق ، وإكتئاب ، الخ، ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان: https://www.normquantz.com/2012/02/emotional-buffer-zones/
المصدر الرئيسي:
Want to help your child succeed in school? Add language to the math, reading mix
Kim Eckart
May 17, 2018
http://www.washington.edu/news/2018/05/17/want-to-help-your-child-succeed-in-school-add-language-to-the-math-reading-mix/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.