الإثنين , أغسطس 26 2019

دراسة لمرض الباركنسون تعرفت على هدف علاج جديد ممكن (بقلم زيبا كاشف) – ترجمة عدنان احمد الحاجي

العلاجات لمرض الرعاش (الباركنسون) ركزت مؤخراً على زيادة الدوبامين ، وهو ناقل كيميائي في الدماغ يؤثر على السلوك القائم على المكافأة والتحفيز ، وكذلك الحركة.  دراسة جديدة قام بها باحثون من جامعة ييل تحدت الإفتراضات القديمة عن الدور الوحيد للدوبامين في هذا الإضطراب.

في مرضى الرعاش ، تموت الخلايا العصبية التي تنتج الدوبامين ببطء.  خسارة الدوبامين يؤدي إلى تباطؤ الحركة ، وارتعاش حال راحة العضلات resting tremors (عندما لا تكون العضلات في حالة حركة كما لو كانت اليدان في حالة سكون في حضن الشخص)، والأعراض الأخرى التي تزداد سوءًا بمرور الوقت.  لعكس الباركنسونية parkinsonism (مرض الباركنسون) – مجموعة الأعراض التي تظهر في مرض الرعاش – وهو مقياس لمستويات الدوبامين في المُخطّط striatum، وهو جزء من الدماغ مسؤول عن التعلم الحركي.  ومع ذلك ، فإن العلاجات الطبية لا تأخذ في الإعتبار آثار الباركنسونية (مرض باركنسون) على ناقل عصبي آخر ، وهو أستيلكولين acetylcholine.

 إعتقد الباحثون العلميون في السابق أنه عندما تنخفض مستويات الدوبامين ، تزيد مستويات الأسيتيلكولين.  ومع ذلك ،  هذه العلاقة لم يُتحقق منها بدقة ، على الرغم من حقيقة أن دور الأستيلكولين المحتمل في تسبيب إضطراب الحركة الذي يدعى بخلل (عسر) الحركة dyskinesia، الذي يتطور لدى العديد من المرضى بعد عدة سنوات من العلاج بالدوبامين لعلاج الباركسونية parkinsonism .

وللقيام بالدراسة ، قام كبير المؤلفين للبحث نايجل بامفورداند Bamford وفريق البحث ، بدراسة الفئران السليمة والفئران المعدلة وراثيا لإظهار الباركسونية مع الإنخفاض المتدرج لمستويات الدوبامين.  لاحظ الباحثون أنه في الفئران السليمة ، تظل نسبة الدوبامين والأسيتيلكولين في حالة توازن ، والتغيرات الصغيرة في هذه المواد الكيميائية لا تؤثر بشكل كبير على وظيفة الحركة.  في الفئران المصابة بالباركسونبة parkinsonism، الإنخفاض في الدوبامين يقلل من نشاط مجموعة صغيرة من الخلايا داخل المخطّط striatum مسؤولة عن إنتاج الأستيلكولين.  حين تنخفض تركيزات كل من الدوبامين والأسيتيلكولين ، فإن التوازن بين هذين الناقلين العصبيين يتحول لصالح الأسيتيلكولين.  في ظل هذه الظروف ، علم بامفورد والمؤلفون المشاركون معه أن الوظيفة الحركية في الباركسونية تصبح معتمدة على كل من الدوبامين والأسيتيلكولين.

وقال الباحثون إن هذه النتائج تشير إلى أن علاج الباركسونية قد يتطلب علاجات مستهدفة تستعيد التوازن بين هاتين المادتين  الكيميائيتين ، بدلاً من التركيز فقط على الدوبامين.  الدراسة مدعومة من قبل المعهد الوطني للإضطرابات العصبية والسكتة الدماغية.  تم نشر الدراسة في مجلة نيورون.

مصدر من داخل النص: 
١-https://secure.jbs.elsevierhealth.com/action/getSharedSiteSession?redirect=https%3A%2F%2Fwww.cell.com%2Fneuron%2Ffulltext%2FS0896-6273%2819%2930563-X&rc=0
المصدر الرئيسي:
Parkinson’s disease study identifies possible new treatment target
By Ziba Kashef
July 16, 2019
https://news.yale.edu/2019/07/16/parkinsons-disease-study-identifies-possible-new-treatment-target?utm_source=YNemail&utm_medium=email&utm_campaign=yn-07-18-19

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *