تحتوي التفاحة على ١٠٠ مليون من البكتيريا _ فمن المستحيل التخلص منها – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

إلى الأبطال بينكم الذين يأكلون التفاحة بأكملها: إلى جانب أليافها الكثيرة، وفلافونويداتها flavonoids ونكهتها ، فأنتم تكرعون أيضًا من البكتيريا ، في كل حبة منها عشرة أضعاف عدد نظرائها من البكتيريا التي يتخلص منها أجسامكم.

 هل هذا شيء جيد؟  محتمل.  ولكن قد يعتمد ذلك على كيف يُزرع  التفاح (نوع التفاح).

أظهرت دراسة جديدة نُشرت في مجلة فرنتير مايكروبيلوجيا Frontiers in Microbiology ، أن التفاح العضوي يحتوي على مجتمع بكتيري أكثر تنوعًا وتوازناً – مما قد يجعلها أكثر صحةً ومذاقًا من التفاح التقليدي ، وكذلك أفضل للبيئة.

أنت ما تأكل

وبالأخص في أمعائك.

يقول البروفيسور غابرييل بيرغ من جامعة غراتس للتكنولوجيا في النمسا: “البكتيريا والفطريات والفيروسات الموجودة في غذائنا تستعمر أمعاءنا”.  “الطهي يقضي على معظمها ، لذلك تعد الفاكهة والخضار غير المطبوخة من المصادر الهامة بشكل خاص للميكروبات المعوية”.

لمساعدتنا في إختيار مستعمري قولوننا بحكمة ، قامت مجموعة بيرغ بتحليل الميكروبيوم لواحدة من الثمار المفضلة في العالم: التفاح.

يقول بيرغ: “زرعت٨٣ مليون شجرة تفاح في عام ٢٠١٨ ، واستمر الإنتاج في الإرتفاع”.  “لكن في حين أن الدراسات الحديثة قد قامت بمسح (إستقصاء) محتواها من الفطريات ، إلا أنه لا يعرف إلا القليل عن البكتيريا في التفاح”.

قارن الباحثون بين البكتيريا الموجودة في التفاح التقليدي الذي يُشترى من البقالة وبين تلك الموجودة في التفاح العضوي الطازج من نفس الحجم تقريباً.  تم التحليل بشكل مفصل لكل من اللب (أنظر التعريف في ١) والقشر ، واللحم والبذور ، وكأس الزهرة  – الجزء الصغير غير المتسق في الأسفل حيث كانت الزهرة.

التنوع الميكروبي يشير الى أن هناك ميزة للتفاح العضوي

بشكل عام ، التفاح العضوي والتقليدي مستعمر بأعداد مماثلة من البكتيريا.

يقول بيرغ: “بتجميع متوسط الأعداد لكل مكون من مكونات التفاحة ، قدّرنا  أن تفاحة عادية وزنها ٢٤٠ غرام تحتوي على ما يقرب من ١٠٠ مليون من البكتيريا”.

غالبية البكتيريا موجودة في البذور ، حيث يحتوي اللحم على معظم باقي البكتيريا. لذلك ، لو أنت ممن يتخلص من وسط التفاحة الذي يحوي اللب والبذور ، ينخفض إستهلاكك إلى ما يقرب من ١٠ ملايين بكتيريا.  السؤال هو: هل هذه البكتيريا جيدة بالنسبة لك؟

عندما يتعلق الأمر بصحة الأمعاء ، فإن النوع (الصنف) هو توابل الحياة – وفي هذا الصدد ، يبدو أن التفاح العضوي له ميزة.

يشرح بيرغ قائلاً: “يحتوي التفاح الطازج المجني حديثًا على مجتمع بكتيري أكثر تنوعًا وأكثر إتساقاً وتميزاً ، مقارنةً بالمجتمعات البكتيرية في التفاح العادي”.  “من المتوقع أن يحدّ هذا التنوع والتوازن من النمو المفرط لأي نوع من أنواع البكتيريا ، وقد أفادت الدراسات السابقة عن وجود علاقة سلبية بين وفرة مسببات الأمراض البشرية وتنوع الميكروبيوم في المنتجات الطازجة”.

مجموعات معينة من البكتيريا المعروفة بإمكانية التأثير على الصحة تضاف أيضًا لصالح التفاح العضوي.

وُجدت البكتيريا الإشكيلية – الشيغلا “Escherichia-Shigella” – وهي مجموعة من البكتيريا تحتوي على مسببات الأمراض pathogens المعروفة – في معظم عينات التفاح التقليدية ، ولكن لم تُوجد في التفاح العضوي.  بالنسبة للعصيات اللبنية الحمضية  Lactobacilli (٢) المفيدة – من النوع الذي جعل البروبيوتيك مشهوراً – كان العكس صحيحًا.

وقد يكون هناك حتى مبرراً  لأولئك الذين يتمكنون من “تذوق الفرق” في المنتجات العضوية.

“ميثيلوبكتريوم Methylobacterium، (جنس من المستذجريات وهي رتبة من البكتريا تتبع متقلبات ألفا ، ٣)  المعروفة بتعزيز التركيب البيلوجي biosynthesis لمركبات نكهة الفراولة ، كانت أكثر وفرة بشكل كبير في التفاح العضوي ؛  هنا بشكل خاص في  عينات القشر  واللحم ، والتي تحتوي عمومًا على عدد من الكائنات الحية المجهرية أكثر من البذور أو اللب أو كأس الزهرة”.

إختيار المستهلك

تعكس هذه النتائج ما تُوصل اليه من نتائج  عن المجتمعات الفطرية في التفاح.

“تتفق نتائجنا بشكل ملحوظ مع دراسة حديثة أجريت على مجتمع الفطريات المرتبطة بالتفاح ، والتي كشفت عن خصوصية الأصناف الفطرية لمختلف أنواع الأنسجة والممارسات الإدارية” ، كما علق بيرغيت فاسرمان ، المؤلف الرئيسي للدراسة.

أظهرت الدراسات مجتمعة أنه في كل من البكتيريا والفطريات ، فإن ميكروبيوم التفاح أكثر تنوعًا في الفاكهة المنماة عضوياً.  نظرًا لأن دراسة أخرى قد أظهرت أن مجتمع فطريات التفاح خاص بالنوع (بالصنف) أيضاً ، ينبغي تكرار التحليلات البكتيرية كذلك في الأصناف الأخرى.

يقول فاسيرمان: “قد تصبح بروفايلات profiles الميكروبيوم ومضادات الأكسدة في المنتجات الطازجة ذات يوم معلومات غذائية عادية ، يتم عرضها بجانب المغذيات الكبيرة macronutrients والفيتامينات والمعادن لإرشاد المستهلكين”.  “هنا ، ستكون الخطوة الرئيسية هي التأكيد على الى أي مدى يترجم فيه التنوع في ميكروبيوم الغذاء إلى تنوع ميكروبي في الأمعاء وتحسين النتائج الصحية”.

مصادر من خارج النص:
١- لب التفاحة هو الذي يمسك قلب التفاحة معًا (في وسط التفاحة مع البذور) ويثبتها على الشجرة أثناء نموها ويحتوي على بعض المغذيات كالألياف والحديد.  ومع ذلك ، عادة ما يرمى لأنه ليس لذيذاً بشكل عام. ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان
https://www.hunker.com/13428118/parts-of-a-fruit-the-apple
٢-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/عصية_لبنية_حمضية
٣-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/مستجذريات
المصدر الرئيسي:
An apple carries about 100 million bacteria—good luck washing them off
July 25, 2019
https://sciencebulletin.org/an-apple-carries-about-100-million-bacteria-good-luck-washing-them-off/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.