الإثنين , أغسطس 26 2019

خسوف القمر وكسوف الشمس يحملان الحيوانات على عمل أشياء غريبة – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

بالنسبة لمعظم الحيوانات ، نظام يومها – وفي الواقع نظام سنتها – يعتمد على دورة النور  والظلام.  هذه الدورات المنتظمة والإيقاعية في طول فترات الأيام تخبر الحيوانات بالوقت الذي يجب أن تبحث فيه عن الطعام ، ومتى يجب أن تكون نائمة ، ومتى عليها أن تهاجر ، ومتى عليها  أن تتكاثر.  الحيوانات تتمكن من معرفة كل هذا من خلال ساعات النهار التي تعيشها ، لكن دورات القمر تؤثر أيضًا بقوة على سلوكها.

القمر يغطي جزءًا كبيراً من الشمس أثناء الكسوف الكلي

دورة الإقتران القمري – الرحلة المنتظمة للقمر من البدر إلى البدر مرة أخرى على مدى ٢٨ ليلة – تسبب تغيرات في المجال المغناطيسي للأرض ، وعلى سحْب الجاذبية على الأرض ، وعلى مستويات النور في الليل.  العديد من أنواع الحيوانات تتمكن من  إكتشاف ذلك واستخدامه لمزامنة تكاثرها.  التبييض بالجملة في الشعاب المرجانية يشهد إفراز عشرات الملايين من البيض في وقت واحد على الشعاب المرجانية لتتزامن مع البدر أو الهلال.  ولكن ماذا يحدث للحيوانات عندما يقوم القمر أو الشمس بعمل شيء غير عادي أو غير متوقع ، كالخسوف/الكسوف؟

يفرز المرجان (قمي المسام) حزم من البيض والحيوانات المنوية خلال حدث التبييض السنوي على الحاجز المرجاني العظيم ، بعد إكتمال القمر في أواخر نوفمبر. كورال برونر / شترستوك

كسوف الشمس

من بين كل الأحداث الكونية ، فإن الكسوف الشمسي قد يدفع إلى التغيير الأكبر في سلوك الحيوان.  الحيوانات المتحيرة التي تنشط خلال النهار تؤي إلى مآويها الليلية بينما الحيوانات الليلية تظن أنها قد أفرطت في النوم.  يحدث الكسوف الشمسي عندما تقترن الشمس والقمر والأرض على نفس المحور بحيث يحجب القمر الشمس بالكامل.  في جميع أنحاء العالم ، عادة ما يتم الإبلاغ عن حوادث غير عادية في سلوك (الحيوان) بينما الجميع  مشغول بمشاهدة كسوف الشمس.

تبدأ بعض أنواع العناكب في تفكيك شبكاتها أثناء الكسوف ، كما تفعل عادةً في نهاية اليوم (١).  بمجرد إنتهاء الكسوف ، تبدأ في إعادة بنائها مرة أخرى ، وربما تندب (تحزن على) قلة راحتها بين العملين (الهدم والبناء).  وبالمثل ، تتجه الأسماك والطيور التي تنشط خلال النهار إلى أماكن راحتها أثناء الليل (٢) ، بينما تظهر الخفافيش الليلية ، التي يبدو أنها مخدوعة بسبب الظلام المفاجئ (٣).

لوحظ أن أفراس النهر في زيمبابوي تترك أنهارها خلال كسوف الشمس ، متجهة نحو مناطق الرعي الليلية في الأراضي الجافة.  في منتصف رحلتها ، ينتهى الكسوف ويعود ضوء النهار وتجهض أفراس النهر جهودها.  وتبدو الحيوانات متهيجة ومتوترة بعد الكسوف لما تبقى من النهار.

مغادراً بسرعة

 القمر

يحدث الخسوف القمري عندما يقترن القمر والأرض والشمس بشكل تقريبي ، مع وجود الأرض متموضعة بين الشمس والقمر.  عندما يمر القمر من خلفنا مباشرةً ، تحجب الأرض أشعة الشمس من الوصول مباشرة إلى القمر ، مما يؤدي إلى ظهور وهج محمر.  ما يسمى “بالقمر الدموي” لايمكن أن يحدث إلا عندما يكون القمر بدراً  ، لذلك من الصعب فصل التأثيرات التي يخلفها الخسوف القمري على الحيوانات مقارنة بما يخلفه البدر العادي.

إكتشفت دراسة (٤) في عام ٢٠١٠ أن قرود بومة أزارا ( ٥) – وهي من الأنواع الليلية عادة – تتوقف عن البحث عن الطعام في الأرجنتين خلال الخسوف القمري حيث يصبح عالمها أظلم (من الظلمة) فجأة.  ربما لأنها تعاني من صعوبات في رؤية طعامها ، أو لأنها تشعر بالخوف الشديد من التحرك بأمان بين الأشجار.

قرود بومة آزار تتوقف عن التغذية خلال الخسوف القمري

يظهر “القمر العملاق” حوالي ثلاث مرات في السنة (٦) ، عندما يقترن (يتزامن) البدر مع مرحلة الحضيض – وهي النقطة التي يكون فيها القمر أقرب إلى الأرض.  تختلف المسافة بين القمر والأرض على مدار الشهر ، لأن مدار القمر ليس دائرة بالضبط.  خلال مرحلة الحضيض ، يكون القمر أقرب إلى الأرض بحوالي ٤٦ ألف كم منها خلال مرحلة الأوج – وهذه المرحلة تحدث عندما يكون القمر بعيدًا عن الأرض.

خلال ظهور القمر العملاق (٧) ، تكون مستويات الإضاءة في الليل أكثر إشراقًا بنسبة ٣٠٪ عن أي وقت من أوقات الدورة الشهرية للقمر ، ويبدو القمر أكبر بكثير في السماء مما هو عليه في العادة.  وجدت دراستنا الحديثة (٨) أن الإوز البحري إستجاب لحدث القمر العملاق حينما كانت هادئة أثناء الشتاء (بيات شتوي) في جنوب غرب اسكتلندا.  لقد وضعنا أجهزة صغيرة على الحيوانات لترصد سلوكها (٩) ، ووجدنا أن معدل ضربات قلب الإوز ودرجة حرارة جسمها تزداد ليلاً أثناء ظهور الأقمار العملاقة ، ولكنها في هذا الوقت من اليوم تكون هادئة في العادة.

لم يكن لدى الطيور ردود فعل لأحداث “الأقمار العملاقة” عندما يُغيب القمر خلف سحابة ثقيلة ويبقى الليل مظلماً.  لذلك يبدو أن الضوء الساطع للقمر العملاق ، مثله مثل ما يحدث مع البشر ، يوقظ الأوز ، مما يتسبب في زيادة معدل ضربات قلبها  ودرجة حرارة جسمها ، ربما محضرة لها لإستقبال النهار .

القمر الدموي – على الرغم من اسمها المنذر بالشر – خيب الإوز البحري . جوستيناس فيتكوس / شو

 الدورة القمرية ونحن

على مدى قرون ، كان الناس مفتونين بالعلاقة بين السلوك البشري والدورة القمرية.  العديد من الفولكلورات والأساطير  رُبطت بتفاعلاتنا مع القمر ، وربما كان المثال الأكثر تطرفًا هو الوحوش الأسطورية كالذئاب الضارية.  ليس من المستغرب إذن أن مصطلح “معتوه lunatic” – من الكلمة اللاتينية “lunaticus” ، أي “للقمر” – كان يستخدم لوصف الأشخاص الذين يُعتبرون مرضى نفسيين أو مجانين أو مزاجيين، حتى عام ١٩٣٠ ، عندما أدخلت مصطلحات ملائمة وحساسة.

لقد كان يعتقد ذات مرة أن الدورة القمرية أثرت على مجموعة من التغييرات الغريبة على فسيولوجيا الشخص وسلوك المجتمع الأوسع ، مع إعتقاد أن كل شيء من معدل المواليد والخصوبة والصرع والحجة الشاملة يعتقد أنها تتأثر.  لا يزال الكثيرون يعتقدون أن حوادث جرائم العنف والإضطرابات العامة تزداد في وقت قريب من إكتمال القمر (منتصف الشهر عندما يكون القمر بدراً، ١٠).

سلسلة من الدراسات المنشورة في أواخر الثمانينات (١١) لم تجد أي دليل على الإطلاق على أي صلة بين الدورة القمرية والسلوك البشري.  تأثير القمر علينا قد يبقى شيئاً من الأساطير  ، لكن الإرتباك الذي زرعه بين الحيوانات غير الأليفة حقيقي جداً بالفعل.

مصادر من داخل وخارج النص:
١-https://onlinelibrary.wiley.com/doi/abs/10.1111/j.1439-0310.1994.tb00878.x
٢-https://www.jstor.org/stable/20023118?seq=1#metadata_info_tab_contents
٣-https://www.jstor.org/stable/30055414?seq=1#metadata_info_tab_contents
٤-https://journals.plos.org/plosone/article?id=10.1371/journal.pone.0012572
٥-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/قرد_الليل_الأزاري
٦-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/قمر_عملاق
٧-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/قمر_عملاق
٨-https://onlinelibrary.wiley.com/doi/pdf/10.1002/ece3.5311
٩-https://www.int-res.com/articles/esr2010/10/n010p021.pdf
١٠-https://www.theguardian.com/uk/2007/jun/05/ukcrime
١١-https://psycnet.apa.org/doiLanding?doi=10.1037%2F0033-2909.97.2.286
المصدر الرئيسي:
Lunar and solar eclipses make animals do strange things
Steve Portugal
Reader in Animal Biology and Physiology, Royal Holloway
July 3, 2019
https://theconversation.com/lunar-and-solar-eclipses-make-animals-do-strange-things-119748

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *