الجمعة , نوفمبر 22 2019

قائمة بـ١٠إبتكارات كبرى قادمة للعالم… (بقلم الدكتور شون وايز) – ترجمة* عبد الله سلمان العوامي

قائمة الإبتكارات يتوقعها معهد ماساتشوستس للتكنلوجيا MIT بالتعاون مع السيد بيل جيتس Bill Gates مؤسس شركة مايكروسوفت Microsoft، تبدأ من براعة الروبوت وتنتهي بالبيرغر النباتي واللقاحات السرطانية المخصصة.

في كل عام، تقوم مجلة إم آي تي تيكنولوجي ريفيو MIT Technology Review بتمشيط الإختراعات الحديثة في الأسواق وتختار التقنيات العشر الجديدة والتي من المرجح أن تخترق التيار وتغير العالم. هذا العام، قام مؤسس شركة مايكروسوفت Microsoft الأسطوري السيد بيل جيتس برعاية القائمة.

يتمتع كل من السيد بيل جيتس والمجلة بسجل حافل مثير للإعجاب لقدرتهم على التنبؤ بالإبتكارات الكبرى. تنبأت قوائم المجلة سابقا بشكل صحيح بالتأثير الهائل لقدرة البيانات الضخمة للتنجيم، وشبكات الإستشعار اللاسلكية، والتنجيم الواقعي للبيانات الضخمة، والخلايا الجذعية المهندسة، وتدفق السحابة، والتمويل الجماعي، ومعالجة تغيير الجينوم، وصواريخ قابلة لإعادة الإستخدام، وسماعات الأذن سمكية الشكل Babel-fish، وعشرات من الإبتكارات التي تغير لعب الكبار وتقلب الموازين.

السيد بيل جيتس، بالطبع، تنبأ بشكل صحيح بتأثير أجهزة الكمبيوتر الشخصية، وواجهات المستخدم الرسومية، ومراقبة المنزل عبر الإنترنت، والإعلانات الذكية، … الخ. وليس بالضرورة يحصل على ذلك بشكل صحيح طوال الوقت مثل جهاز زيون Zune، ولكن نجد في هذه القوائم معلومات غنية للغاية.

وإليكم قائمة هذا العام ٢٠١٩م، والتي تم نشرها لأول مرة في فبراير الماضي:

  1. روبوت البراعة
  2. موجة جديدة للطاقة النووية
  3. التنبؤ بالأطفال الخدج
  4. منظار معوي في كبسولة
  5. لقاحات السرطان المخصصة
  6. بيرغر خالي من اللحم البقري
  7. صياد ثاني أكسيد الكربون
  8. تخطيط القلب على معصمك
  9. الصرف الصحي بدون مجاري
  10. مساعدون رقميون يتحدثون بسلاسة

البعض من هذه الإبتكارات قد تساعد في إطالة العمر. كما يركز البعض الآخر على تحسين نوعية الحياة. وجميع الإبتكارات العشرة لديها عوامل مشتركة:

أدلة التبني المبكر:

هل سمعت عن منحنى روجرز للتبني؟ إنه يوضح أن التبني يأتي في موجات تبدأ من المبدعين والمتبنين الأوائل. كل واحد من هذه الإبتكارات المدرجة في قائمة هذا العام لديه بالفعل شركات ناشئة تعمل على تطويره، والعديد من هذه الشركات الناشئة لديها بالفعل الحد الأدنى من المنتجات القابلة للتطبيق للعرض. كل واحدة من هذه “التقنيات الخارقة” بدأت رحلة طويلة من أجل تبنيها على نطاق واسع. البعض من هذه الإبتكارات قد لا يمكنها الإستمرار، وهذا أمر متوقعا وليس سيئا.

خذ التنبؤ رقم ٨ مثلا: تخطيط قلبك على معصمك. تتفق كلية الطب بجامعة هارفارد مع هذا التوقع، حيث أكدت مؤخرًا بالقول: “في الوقت الحالي، يرتدي حوالي ٥٠ مليون شخص أجهزة تتبع النشاطات الجسدية، وهو رقم من المتوقع أن يرتفع إلى أكثر من ١٦٠ مليون شخص مع تزايد إنتشار الساعات الذكية”.

الملكية الفكرية الحامية:

سيكلف كل من الإختراعات المدرجة في القائمة أعلاه ملايين الدولارات، إن لم تكن مليارات الدولارات، من أجل الوصول إلى السوق وتبنيها على نطاق واسع. ومن أجل كسب المردود المالي على هكذا مخاطرة، تحتاج هذه الشركات إلى نوع من الملكية الفكرية العميقة لمشتركات ومزايا هذه الفئات التقنية العشرة.

الإعتماد والتبني يضمن أن لديك ميزة تنافسية مستدامة. خذ مثال الساعة الذكية: في أبريل الماضي، حققت شركة أبل إنجازا بـقدرتها تسجيل ٥٠ براءة اختراع تغطي الكثير من إختراعات ساعة أبل المتعددة المزايا. هكذا يخطط عملاق التقنية للبقاء في المقدمة.

إستراتيجية المحيط الأزرق:

في كتاب يحمل نفس الإسم، كتب المؤلفان دبليو تشان كيم W. Chan Kim ورينيه موبورن Renee Mauborgne: “إن إستراتيجية المحيط الأزرق هي السعي المتزامن للتمايز والتكلفة المنخفضة معا، مما يساعد في فتح فضاءات أسواق جديدة ومما يحفز أيضا في إزدياد طلبات جديدة. إنه يتعلق بإنشاء فضاءات مفتوحة من الأسواق، مما يجعل المنافسة غير واردة “.

إن نجاح شركة نيتفليكس Netflix وشركة تينديرTinder ومؤسسة ويكيبيديا Wikipedia وشركة اير بي ان بي AirBnB كلها أمثلة على نجاح إستراتيجية المحيط الأزرق. وبالمثل أيضا، تأمل الشركات الناشئة التي تقود أفضل ١٠ تقنيات جديدة الموضحة أعلاه من السيد بيل جيتس في إحداث تغييرات هائلة في حقول واسواق صناعاتها.

يمكنهم القيام بذلك من خلال التركيز على حلول ذات قيمة مضاعفة للمستهلكين وأيضا منخفضة التكاليف – سواء كانت مالية أو بيئية أو أي شيء آخر بالكامل. انظر إلى التنبؤ رقم ٦ مثلا: بيرغر خالٍ من اللحم البقري.

ووفقًا لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا: في إعتمادنا على الحيوانات، يتطلب إنتاج رطل من بروتين اللحوم حسب الأساليب الصناعية الغربية المزيد من الماء من ٤ إلى ٢٥ مرة، و٦ إلى ١٧ مرة من الأرض الزراعية، ووقود أحفوري يتراوح ما بين ٦ إلى ٢٠ مرة مقارنة في إنتاج رطل من البروتين النباتي.

لهذا السبب تشعر الشركات الناشئة مثل شركة فود اند بيوند مييت Impossible Foods and Beyond Meat بالثقة من أنها يمكن أن تحدث إرباكا وفوضى في الصناعات الضخمة للحوم.

التدمير الخلاق:

يكتب الخبير الإقتصادي السيد جوزيف شومبيتر Joseph Schumpeter في كتابه “الرأسمالية والإشتراكية والديموقراطية Capitalism, Socialism, and Democracy” أن “عاصفة التدمير الخلاق” تصف “عملية الطفرة الصناعية التي تحدث هي بمثابة ثورة مستمرة في الهيكل الإقتصادي من الداخل، وسوف تدمّر دون توقف الهيكل القديم، وتؤدي إلى خلق بنية جديدة باستمرار”.

بلغة عربية بسيطة: يحدث التدمير الإبداعي عندما تقوم شركة ناشئة بإزاحة شركة رائدة كبرى حاليا في السوق من خلال تقديم حل أفضل أضعاف مضاعفة. تأمل هذه الشركات الخالية من اللحوم مثلا من خلال تقديم بديل صحي وصديق للبيئة، ان ذلك سيؤدي لإحداث ارباك وفوضى عارمة في صناعة وأسواق الماشية. ان الشركات الناشئة تحتاج إلى نفس النوع من المزايا لتحقيق النجاح.

قاعدة العشرة مضاعفات:

تنص هذه القاعدة على أنه لإبعاد قادة السوق الحاليين، يجب أن تكون أفضل منهم بعشر مرات سرعة ورخصا وقوة أيضا، أو غير ذلك. وكل الإختراعات الجديدة أعلاه والمفضلة للسيد بيل جيتس تتبع هذه القاعدة.

خذ التنبؤ رقم ٧ مثلا: صياد ثاني أكسيد الكربون. وبحسب ما ورد أنه يمكن لهذه التقنية التقاط ما يصل إلى ٩٠ في المائة من إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة من الوقود الأحفوري في توليد الكهرباء والعمليات الصناعية. هذا أفضل ١٠ مرات على الأقل من البدائل الحالية (مثل نظام ضرائب الكربون carbon taxes). إن الشركات الناشئة بما في ذلك هندسة الكربون Carbon Engineering (المدعومة مالياً من قبل السيد بيل جيتس نفسه)، وشركة جلوبال ترموستات Global Thermostat، وشركة بروميثيوس Prometheus كل هذه الشركات تتنافس لقيادة هذا الفضاء الواسع.

يجب أن تأخذ علما، بغض النظر عن مسار صناعتك. يجب أن تطرح هذه الأسئلة: كيف يمكن أن يؤثر هذا على عملي؟ إذا كانت تنبؤات السيد بيل جيتس صحيحة، فكيف سيؤثر ذلك على نموذج العمل المتبع لدي في صناعتي؟

إذا إستطعت الإجابة على هذين السؤالين بفعالية، فيمكنك الإستفادة من هذه الإختراقات العشرة – ونأمل أن تلحق بالسيد بيل جيتس في نادي المؤسسين الناجحين.

* تمت الترجمة بتصرف
المصدر:
مجلة اينك Inc
٢٢ يونيو ٢٠١٩م
https://www.inc.com/sean-wise/bill-gates-mit-have-predicted-worlds-next-10-big-innovations-heres-what-they-all-have-in-common.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *