الجمعة , نوفمبر 22 2019

هل يوجد شيء إسمه: سكر “صحي”؟ (بقلم سالي كوزيمشاك، إخصائية تغذية معتمدة) – ترجمة* عبد الله سلمان العوامي

لسنوات، كنا نسمع عن مخاطر إتباع نظام غذائي عالي السكر. وبينما أنا سعيد لأن الناس يهتمون بمقدار ما يتناولوه من سكر، فأنا لست سعيدًا بكل المعلومات الخاطئة التي تتداول حول السكر، خصوصًا الفكرة القائلة بأن إختيارك للمحليات “الصحية” بدلاً من السكر الأبيض، يمكنك من خلال ذلك العثور على طريقة بديلة صحية ومناسبة. أنا أحب الحلويات بقدر ما يحبه الشخص الآخر (في الواقع، ربما أحب الحلويات أكثر من الشخص الآخر!)، لذلك أتمنى أن تكون تلك المعلومات صحيحة – لكن الأمر ليس كذلك على الإطلاق. في التالي، إليك الحقائق التي يجب عليك معرفتها حتى تكون أكثر ذكاءً بشأن كل الحلويات:

السكر البني ليس أكثر صحة من السكر الأبيض. تماما مثل البيض البني قد يبدو لك أنه أكثر صحة من البيض الأبيض (ولكن الأمر ليس كذلك)، يعتبر الناس أحيانا السكر البني على أنه نوع من المحليات الصحية بسبب لونه. في الواقع، السكر البني هو نفس السكر الأبيض مع القليل من دبس السكر المضاف من أجل اللون والنكهة فقط. ولكن هذا لا يضيف أي مغذيات إضافية لكل وجبة أو يجعل من السكر البني مُحليًا صحيًا.

الحلويات المصنعة من العسل ليست “خالية من السكر”. قد ترى وصفات أطعمة عبر الإنترنت للبسكويت والكعك تحت عبارة “الخالية من السكر” لأنها مصنوعة من العسل أو دبس السكر بدلاً من السكر الأبيض. لكن كل تلك المحليات تعتبر سكرًا مضافًا، وستظل تلك الأطعمة من كعك وبسكويت تحتوي على كمية كبيرة من السكر. (وقد يكون من غير الوارد القول، لكن الكعك، بغض النظر عن نوع التحلية المستخدمة في صنعها، ما زالت تعتبر من الحلويات.)

العسل ليس سكرًا “طبيعيًا”. قد يعتبر بعض الناس أن العسل وشراب القيقب أكثر “طبيعية” مقارنة بالسكر الأبيض. ولكن عندما تسمع نصيحة من المهنيين الصحيين لتناول كميات أقل من السكر، فهم يتحدثون عن العسل وشراب القيقب أيضًا. السكريات “الطبيعية” هي في الواقع السكر الذي يحدث بشكل طبيعي في منتجات الألبان (اللاكتوز) والفاكهة (الفركتوز). العسل، دبس السكر، شراب القيقب، والسكر الأبيض جميعها تعتبر سكرًا “مضافًا” لأننا نضيفها إلى الطعام والشراب، ويجب أن يكون تناولنا لها جميعًا بكميات محدودة. لذلك لا تنخدع ببعض الوصفات مثلا “حلوى الشوكولاتة الصحية” على بعض المواقع مثل بينتيريست!  Pinterest.

سكر جوز الهند ليس غذاء عظيما (سوبرفوود) كما يصفونه. أصبح سكر جوز الهند أكثر شياعا، وذلك بفضل الإدعاءات بأنه أكثر صحة من سكر المائدة (الذي يأتي من قصب السكر أو بنجر السكر). هذا لأن نسبته أقل في مؤشر نسبة السكر في الدم جي أي (GI)، وهو مقياس لمدى سرعة تأثير الطعام على نسبة السكر في الدم مقارنة بالسكر الأبيض. ولكن قيمة جي أي الخاصة بها قد تم الإختلاف عليها بالفعل، ويضع الموقع الرسمي لمؤسسة المؤشر جي أي Glycemic Index قيمته أقرب إلى سكر المائدة. يحتوي سكر جوز الهند على نفس عدد السعرات الحرارية ونفس جرعات السكر مثل السكر الأبيض – على الرغم من الإدعاءات المغلوطة على مواقع الإنترنت بأنها مليئة بالمغذيات، والتي لم تتحقق الا إذا تناولت منها كمية كبيرة للحصول على أي شيء ذو قيمة (بالإضافة الى إن سعرها باهظ الثمن).

دبس السكر ليس غذاء صحيا. وربما قد شاهدت إعلانات ودعايات تصنف دبس السكر كغذاء صحي. يحتوي دبس السكر الأسود على الحديد والكالسيوم، ولكنه مر وليس حلوا. إن دبس السكر الغير معالج، والذي يستخدمه الناس في الخبز، لا يزال يحتوي على بعض المغذيات – ولكن مرة أخرى، ستحتاج إلى كمية أكبر بحجم ملعقة المائدة للحصول على شيء ذو قيمة – وهذا هو تقريبا نصف الحد اليومي الذي أوصت به جمعية القلب الأمريكية. من الحكمة بمكان أن ننظر إلى الأطعمة الأخرى للحديد والكالسيوم بدلا من سكب دبس السكر على موائدنا.

خلاصة القول: إن تناول الكثير من الأطعمة والمشروبات السكرية ليس أمرًا صحيًا، بصرف النظر عن نوع المُحلّي الذي استخدم في صناعتها. إختر نوع التحلية التي تستطعمها بشكل أفضل – ولكن إستخدمها بشكل بسيط.

* تمت الترجمة بتصرف
المصدر:
Is There Such Thing as ‘Healthy’ Sugar?
BY SALLY KUZEMCHAK, MS, RD Registered dietitian
OCTOBER 4, 2018
https://blogs.webmd.com/food-fitness/20181004/is-there-such-thing-as-healthy-sugar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *