الجمعة , نوفمبر 22 2019

أربعة قواسم مشتركة عند مرضى السرطان (بقلم السيد لوك كوتينهو ) – ترجمة* عبد الله سلمان العوامي

إذا نظرنا من حولنا هذه الأيام، ستشاهد أن لدينا أفضل الأطباء والمستشفيات وأخصائيي التغذية والمكملات الغذائية والصالات الرياضية والأطعمة الممتازة وكل شيء ممكن إستحضاره بإسم الرعاية الصحية. ومع ذلك، فقد أصبح السرطان وباءً واضحا في مجتمعاتنا، حيث أن عدد الأشخاص المصابين به يتزايد بمعدل ينذر بالخطر. هذا ليس فقط في الهند، ولكن في جميع أنحاء العالم. تم إستخراج هذه البيانات من مختلف الدول، وليس فقط الهند. مركزنا الطبي يتعامل مع مرضى السرطان من مختلف الدول مثل: أستراليا، المكسيك، فيتنام، روسيا، الولايات المتحدة الأمريكية، تايلاند، اليابان وكذلك تايوان.

ليس هناك شك في أن العالم الذي نعيش فيه اليوم ملوثا تمامًا، من الهواء الذي نتنفسه إلى الطعام الذي نأكله، ولكن بصرف النظر عن العوامل الخارجية، نحن نحتاج أيضًا إلى النظر والتمعن في العوامل الداخلية ومعرفة الأسباب التي تجعل الجسم الذكي والرائع مثل جسمنا يستسلم ويخضع للسرطان بدرجة متسارعة.

ما يقرب من ٩٧٪ من جميع الحالات التي قمنا بتشخيصها واستشارتها على مدار العام الماضي تكشف لنا عن بعض الإتجاهات والقواسم المشتركة عند مرضى السرطان. وعلى عكس ما يعتقد به معظم الناس، لم يكن للسرطان علاقة كبيرة بالسمنة والتعرض للمواد الكيميائية والتبغ والكحول والطفرات الوراثية. في حين أن هناك بالتأكيد سببا لذلك، وبالتأكيد أيضا هناك شيء آخر يتجاوز كل ذلك.

فيما يلي القواسم الأربعة المشتركة:

المشترك الأول – الإمساك المزمن:

الإمساك ليس مجرد مشكلة صحية أخرى، إنه مرض. عندما تشعر بالإمساك المزمن، فإنك تميل إلى تخزين النفايات السامة في جهازك الداخلي بدل من طردها خارجا. وعلى وجه الخصوص عند النساء، عندما تتكدس الأشياء في القولون، فإن هرمون الأستروجين (هرمون أنثوي) الذي يُفترض أن يتم التخلص منه، فإنه الآن يتم إعادته في جهازنا الداخلي والذي ينتج من خلاله سرطان الأستروجين السائد. إن المخلفات السامة تؤدي إلى تقليل المناعة وتقوم بتهيئة بيئة مثالية للجين ليتحول الى مرض أو تمكن الجين المتحول لمرض بالفعل للتعبير عن نفسه.

المشترك الثاني – الحموضة:

تقريبا كل القضايا الصحية تبدأ من الحموضة. الخلايا السرطانية تزدهر وتنمو في البيئات الحمضية. يسمح الجسم الحمضي للورم بالنمو بشكل أكبر ويوفر أرضًا خصبة لجميع الفيروسات ومسببات الأمراض والبكتيريا تقريبًا. هذا لا يعني إن تناول الأطعمة القلوية ليس أمرًا صحيًا أيضًا. يحتاج جسمنا إلى تحقيق التوازن الصحيح مع الأطعمة الحمضية والقلوية للحفاظ على القيمة المناسبة لدرجة الرقم الهيدروجيني pH.

المشترك الثالث – سوء الصحة العاطفية:

يمكن ربط كل حالات السرطان تقريبًا بالأحداث التي جرت في حياة المريض، من ٦ أشهر إلى ١٢ شهرًا (أو حتى لفترة أطول) قبل تشخيص الإصابة بالسرطان. ما يقرب من ٩٧٪ من هذه الحالات يمكن أن ترتبط بالإضطراب العاطفي الشديد الذي تعرض له المرضى خلال ذلك الوقت. حاليا – الأمر لا يتعلق بالتوتر اليومي. ولكنه يتعلق بالإجهاد المزمن الذي لا يزال متمكنا لعدة أشهر وسنوات داخل المريض. على سبيل المثال: الطلاق، فقدان أحد أفراد أسرته، الألم أو التشوه الجسدي، فقد أحد الوالدين، المشاكل المالية، قلة إحترام الذات وعدم الثقة بالنفس. كل هذه الضغوطات تسير إلى تآكلنا من الداخل. وتزداد الأمور سوءًا عندما تظل هذه العواطف محبوسة في داخلنا. تماما مثل النفايات السامة، فإن العواطف السامة تحتاج إلى تنفيس أيضا.

في الطرف المقابل، نرى أيضًا حدوث الشفاء عندما يتم التعامل مع هذه الضغوطات بالطريقة الصحيحة، إما من خلال اليوغا، البراناياما، التأمل، التصور، المشاركة، التأكيدات الإيجابية أو ممارسة الشكر والعرفان.

المشترك الرابع – قلة النوم:

أغلب مرضى السرطان ينامون قليلا في معظم حياتهم. النوم مبني في أجسادنا كجزء من الدورة الطبيعة. عندما نفشل في التوافق مع الطبيعة، فإننا سنتعرض لمضاعفات صحية. نحن ننتج هرمون يسمى الميلاتونين، والذي يعرف أيضًا باسم هرمون مضاد للسرطان. حينما ننام، يقوم هرمون الميلاتونين بالمساعدة في تعزيز المناعة، وهي خط الدفاع الأول والأخير، ليس فقط للسرطان، ولكن لأي مرض.

هذه هي أهم أربعة قواسم مشتركة رأيناها فيما يقرب من ٩٧٪ من مرضى السرطان خلال العامين الماضيين، ويبدو أن هذا الإتجاه منتظم حتى الآن.

يمكن أن تظهر أو تنشأ القواسم الأربعة المشتركة والمذكورة أعلاه بسبب الحالات التالية:

١ – نمط الحياة المستقرة: عدم التحرك بما فيه الكفاية يؤدي إلى مشاكل في الوزن، الحموضة، التصريف اللمفاوي البطيء (ومن ثم التراكم السام)، الإمساك وأيضا الإحساس بالدونية في معظم الأحيان مع العلم أن التمارين الرياضية تحفز إنتاج هرمونات تشعرك بالصحة والراحة النفسية.

٢ – شرب كمية قليلة من الماء: من الممكن أن تمنع غالبية المشاكل الصحية بمجرد شرب الكمية المناسبة من الماء. شرب المياه القليلة يمكن أن تسبب في إنخفاض المناعة، الإمساك، الحموضة، ضعف صحة الدماغ وانخفاض مستويات الطاقة.

٣ – الأفكار السامة: إتصال العقل بالجسم هو أمر حقيقي. الخوف الشديد من المرض سيساعد على بروز المرض، حتى لو كنت قد إستبعدت جميع عوامل نمط الحياة الأخرى. قيمتك أنت بحجم ما تفكر فيه. مثلما لا يمكن للمرء أن يغضب بدون تفكير غاضب أو لا يمكن للمرء أن يكون سعيدًا بدون التفكير والشعور بالسعادة، لا يمكن للمرء أن يمرض بدون أفكار مريضة. كل فكر يتجلى في شيء بعينه. في حالة مرضى السرطان، نرى أنماطًا من الغضب، التهيج، الخوف، الإستياء، الغيرة، خصائص الوسواس القهري وعدم التسامح. كل هذه المشاعر السلبية تسبب ضغوطا سلبية، والتي بدورها يمكن أن تسبب الحموضة وسوء صحة الأمعاء وكل القواسم المشتركة كما هو موضح أعلاه.

* تمت الترجمة بتصرف

المصدر:
Four Commonalities in Cancer Patients

بقلم: السيد لوك كوتينهو – أخصائي التغذية الشاملة والطب التكاملي ونمط الحياة
http://www.lukecoutinho.com/blog/cancer-en/four-commonalities-in-cancer-patients/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *