الخميس , نوفمبر 14 2019

عندما يتعلق الأمر بالتعلم ، ما هو الأفضل: الجزرة أم العصا؟ – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

هل القدرة على ربح  أو خسارة مال يؤثر على ثقة الشخص في قراراته؟  هل يساعد أي منهما في التعلم بشكل  أسرع ؟  قام باحثون من جامعة جنيف (UNIGE) ، في سويسرا ، بالتعاون مع جامعة أمستردام وجامعة  ENS الباريسية (École normale supérieure) ،  بدراسة  تحيز الثقة confidence bias (ثقة الفرد واعتماده على احكامه الفردية بشكل Hكبر من دقة وموضوعية تلك الأحكام) في سياق تعليمي من خلال نظام العقاب والثواب المالي.  لقد أثبت الباحثون أننا نصبح أكثر ثقة في Yختياراتنا عندما نتعلم  طلباً  للحصول على المكافأة مقارنة عندما نتعلم تجنباً  للخسارة. ومع ذلك ، فإن هذه الثقة تتطور بسرعة إلى ثقة مفرطة ، مما يجعلنا نظن في أننا أفضل مما نحن عليه بالفعل.  التعلم في سياق الخسارة يخفف من أخطاء الحكم هذه.  علاوة على ذلك ، فإن Yحتمال تحقيق مكاسب مالية يجعلنا أقل مرونة ، في حين أن الخوف من خسارة المال يحفظ قدرتنا على التكيف. يمكنك قراءة كل هذه النتائج في مجلة PLoS Computational Biology.

تقييم أداء الشخص على التعلم يعتمد على مدى ثقته في قراراته.  ولكن هل يمكن أن تتأثر قدرتنا على التعلم والحكم على قراراتنا بالعوامل الاقتصادية؟  بمعنى آخر ، هل نحكم على أدائنا بشكل مماثل عند مواجهة موقف ينطوي على مكسب أو خسارة مالية؟

أختبر باحثو جامعة جينيڤ UNIGE ٨٤ مشاركًا للتحقيق في الإنحياز في الثقة في سياق التعلم القائم على الثواب أو العقاب ، والمعروف باسم التعلم المعزز.  “المبدأ بسيط” ، كما يقول مايل ليبريتون ، باحث في المركز السويسري للعلوم الوجدانية (CISA) التابع لـ UNIGE.  عُرض رمزان مجردان على المشاركين على شاشة. أحد الرمزين مرتبط باحتمال مقداره ٧٥٪ للفوز بـ ٥٠ سنتًا والثاني باحتمال ٢٥٪ فقط للفوز بنفس المبلغ. في كل تجربة ، كان على المشاركين  إختيار أحد الرموز لمحاولة الفوز وتقييم مدى ثقتهم في اختيارهم. مع تقدم العمل على المهمة ، تعلم المشاركون تحسين (تنقيح) قراراتهم من خلال تحديد الرمز الذي أعطى مالاُ أكثر من غيره. “تم عكس المبدأ من أجل الخسارة: طُلب من المشاركين اختيار الرمز الذي يرتبط بالإحتمال الأقل لخسارتهم  مالاً ومن ثم يقيّموا  دقة قراراتهم.

تُكثف الثقة عندما يكون الهدف هو كسب المال

أظهرت النتائج الأولية أن القدرة على التعلم متطابقة من الناحية الإحصائية عندما يتعلم المشاركون السعي لتحقيق المكاسب وتجنب الخسائر.  من ناحية أخرى ، كان المشاركون أكثر ثقة (إطمئناناً) عندما يتعلق الأمر بتحصيل المال بدلاً من تجنب خسارته.  يقول ليبرتون: “هناك زيادة بنسبة ١٠٪ في الثقة!” بالنظر إلى أن المهمة والأداء متماثلان ، ينبغي للمرء أن يتوقع مستويات متماثلة من الثقة.  يوضح هذا الإختلاف وجود تحيز في أحكام التعلم والثقة الداخلة من السياق الإقتصادي.

ومع ذلك ، فإن الزيادة في الثقة في سياق الكسب ليس بالأمر الجيد بالضرورة.  “من الطبيعي أن تزداد الثقة أثناء عملية التعلم لأن المشاركين يختارون بشكل متزايد الرمز الأكثر ربحية.  لكن هذه الظاهرة تتكثف عندما يتعلق الأمر بالسعي إلى تحقيق مكاسب: ينتهي الأمر بالمشاركين بشكل واضح في التضخيم من تقدير أدائهم.  يقول ليبرتون: “هذه الثقة المفرطة ، التي تبلغ حوالي ١٠٪ ، ليست موجودة عندما يتعلق الأمر بتجنب خسارة المال”.  في الواقع ، في السياق السلبي ، يميل الناس إلى الشك في خياراتهم ، مما يعني أنهم يقيمونها بشكل أكثر دقة.  “لكن هذا الشك قد يتحول إلى قلق ويحتمل أن يجعل المشاركين يفقدون كل ثقتهم في النهاية”.

 الخوف من الخسارة يجعل الناس أكثر مرونة

وبعدها خضع نصف المشاركين لتجربة ثانية: عكس الباحثون جودة الرموز ، وجعلوا الأسوأ منها الأفضل.  واجه المشاركون في سياق المكاسب المالية صعوبة أكبر في ملاحظة هذا التغيير والتكيف معه ، بينما لاحظ المشاركون في سياق الخسارة المالية هذا التغيير وكانوا مرنين.  “ربما يكون هذا نتيجة للتطور: عندما يكون هناك خطر ، يجب أن تفكر بسرعة وتتكيف مع قراراتك ، بينما عندما يسير كل شيء على ما يرام ، نحاول الحفاظ على الوضع الإيجابي” ، كما يوضح ليبرتون.  يعني ذلك أن الرغبة في المكسب تؤدي إلى بعض المرونة بين المتعلمين ، الذين يعتقدون أن ما هو مربح مرة واحدة سوف يكون مربحاُ دائمًا.

توضح هذه النتائج أن التعليم يجب أن يتناسب مع ما نريد أن يتعلمه الشخص وكيف يتعلمه.  “سياق التعلم أمر مهم للغاية.  الخوف من الخسارة يجعل الناس قلقين ويبدأون في الشك في إختياراتهم ؛  ومع ذلك ، فإنه يوفر أيضًا المزيد من المرونة والدقة.  إغراء الربح ، من ناحية أخرى ، يعزز الثقة بالنفس والسعادة ولكنه يقلل من قدرتنا على إجراء التقييمات.  ثم إنها مسألة إقامة توازن بين الأثنين “، يتابع الباحث  من جامعة جنيف.  “وجدنا أيضًا أن المشاركين قاموا باختيار خياراتهم في السياق الإيجابي بشكل أسرع من السياق السلبي”. وبناءًا على ذلك ، من الجيد أن تُدرج أشكال التعلم المختلفة لمعرفة النوع الذي تريد إعطاء الأولوية للسرعة أو الثقة أو الدقة؟  ثم الإختيار بين الثواب والعقاب حسب الهدف المراد تحقيقه.

سيحاول الباحثون  الآن تحديد أي مناطق  الدماغ مرتبطة بالخسارة والربح ، وأي المناطق تؤثر على الثقة.  عندها سيكونون قادرين على رؤية كيف تتواصل مع بعضها البعض والتأثير على أحكامنا وقراراتنا.

المصدر:

When it comes to learning, what’s better: the carrot or the stick?
April 16, 2019
https://www.unige.ch/communication/communiques/en/2019/pour-apprendre-mieux-vaut-la-carotte-ou-le-baton/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *