الخميس , نوفمبر 14 2019

مفاهيم خاطئة عن إضطراب ما بعد الصدمة – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

خمسة أسئلة: شيلي جين على “مفاهيم خاطئة عن إضطراب ما بعد الصدمة”

المترجم عدنان أحمد الحاجي

مراجعة الدكتورة أمل حسين العوامي ، إستشارية طب ونمو الأطفال

5 Questions: Shaili Jain on misconceptions about PTSD

May 14 2019

تناقش شيلي جين ، وهي طبيبة نفسية في جامعة ستانفورد ، الإزدياد المضطرد للمعلومات حول إضطراب ما بعد الصدمة وتاثيرها على الحالة على نطاق واسع. إضطراب ما بعد الصدمة هو موضوع كتابها الجديد “العقل غير القابل للوصف The Unspeakable Mind”.

شيلى جين ، دكتوراه في الطب ، أستاذة مساعدة في الطب النفسي والعلوم السلوكية في كلية الطب ، وقد رعت آلافاً من الناجين من الصدمات على مدى ما يقرب من عقدين من الزمن. كانت جين ، المتخصصة في علاج إضطرابات ما بعد الصدمة ، جزءًا من إنتشار المعرفة عن بيولوجيا الحالة والعلاجات الممكنة وحتى الوقاية منها.

لذلك ، فإنها تتضايق عندما تواجَه بشكل غير متوقع بجهل إضطراب ما بعد الصدمة ، خاصةً لأنها تعتقد انه يقف عائقاً في طريق الأشخاص الذين يتلقون علاجاً له. وقالت جين ، وهي المديرة الطبية للرعاية المتكاملة في جهاز بالو آلتو لشؤون المحاربين القدامى ، إنه على الرغم من إعتباره غير قابل للشفاء على نطاق واسع ، إلا أنه يمكن علاجه في بعض الحالات ، ويمكن الوقاية منه. في كثير من الحالات ، الأشخاص الذين لديهم الإضطراب غير مدركين أن لديهم الحالة ، ولا حتى أصدقاؤهم وعائلاتهم ، على حد قولها. يُعرف إضطراب ما بعد الصدمة على نطاق واسع بأنه يسبب كوابيس ، وذكريات من الماضي وإجفال startle مفرط مفاجئ ، لكن الإضطراب له أعراض أخرى غير ملحوظة: فهو يكتم مشاعر السعادة ، وغالبًا ما يؤدي بالمعانين منه بانسحاب إجتماعي ويمكن أن يؤدي إلى تغييرات خليوية ضارة تنتقل من الوالدين إلى الأطفال .

مدفوعة بتوضيح المفاهيم الخاطئة عن إضطراب ما بعد الصدمة ، كتبت جين كتابها الأول بعنوان “العقل غير القابل للوصف: قصص الصدمة والشفاء منها من الخطوط الأمامية لعلوم إضطراب ما بعد الصدمة The Unspeakable Mind: Stories of Trauma and Healing From the Frontlines of PTSD Science”. إنه صورة للحالة – تاريخها وبيولوجيتها وعلاجها وانعكاساتها على المجتمع – كُتب ليكون في متناول عموم الناس.

تحدثت الكاتبة (المراسلة) العلمية روزان سبيكتور مع جين عن إضطراب ما بعد الصدمة ، وكيف جاءت للكتابة عنه ولماذا هو مهم. كما غطت الموضوع في هذا البودكاست (١):

١. لماذا كتبتِ كتابًا عن إضطراب ما بعد الصدمة للعامة؟

جين: في رأيي ، كان مجرد إلتماس للتفسير. إذا نظرت إلى الإحصائيات ، فهي مصدر قلق كبير للصحة العامة. في أي لحظة معينة ، هناك أكثر من ٦ ملايين شخص في الولايات المتحدة يعانون من إضطراب ما بعد الصدمة.

إضطرابات ما بعد الصدمة يحصل بعد العديد من الصدمات. بعض الأمثلة على ذلك الإغتصاب والعنف الأسري والسرقة تحت تهديد السلاح والنجاة من حريق كبير أو حادث سيارة وكون الشخص لاجئاً. معدلات عليا من إضطراب ما بعد الصدمة وجدت عند العسكريين ، لكنها توجد أيضًا في ضباط الشرطة ورجال الإطفاء والنساء ذوات الدخل المنخفض والمراهقين الذين يعيشون في المناطق الداخلية للمدن ذات الجرائم المرتفعة. أصبح مصطلح إضطراب ما بعد الصدمة جزءًا من لغتنا الحديثة ، خاصةً منذ ١١ سبتمبر ، لكن بصفتي متخصصة في إضطراب ما بعد الصدمة ، أرى أن الحالة غالباً ما يساء فهمها. وفي الوقت نفسه ، كان هناك نمو كبير في علم إضطراب ما بعدالصدمة على مدى السنوات العشرين الماضية.  أردت مشاركة كل هذا مع القارئ العام حتى نتمكن من رفع مستوى فهمنا له والطريقة التي نتحدث بها عنه.

٢. مع الكثير من الأبحاث حول الحالة ، ما الذي تم تعلمه عن علاج الأشخاص الذين يعانون من إضطراب ما بعد الصدمة؟

جين: لقد حققنا تقدماً جيداً حقًا في فهم العلاج النفسي  المفيد مع إضطراب ما بعد الصدمة (٢). أحد العناصر الرئيسية هو التعريض exposure (للموقف أو موقف مماثل) . يتجنب الأشخاص الذين يعانون من إضطراب ما بعد الصدمة الحديث عن الصدمة ، لكن إضطراب ما بعد الصدمة يستفحل عندما لا يتحدثون عنه – لأن الصدمة تعيش وتستفحل خارج نطاق نقطة البداية في عقولهم. جزء من حل المشكلة هو أن عليهم أن يتحدثوا عن الصدمة – يتحدثون عنها مرارًا وتكرارًا. يبدو الأمر شاقًا ، ولكن تحت رعاية طبيب مختص في مجال الصحة النفسية ، يمكن القيام بذلك.

دعونا نأخذ مثالاً على أشخاص نجوا من إنفجار في سوق مزدحم. جزء من سبب عدم رغبتهم في الحديث عن الإنفجار هو اللحظة التي يبدأ فيها ذهنهم بالذهاب إلى هناك ، ويشعرون بنبضات قلبهم تتسارع وبإرتفاع في ضغط الدم . ويشعرون بنوع من الذعر. يأخذ أثره، ويبدأون في عيش تلك التجربة الأليمة التي ألمت بهم ذلك اليوم.

الفكرة وراء العلاج هي أنه من خلال التحدث عن هذا الحدث وإعادة سرده بعناية ، أو من خلال التمارين ، مثل تعريض نفسك لمواقف مماثلة ، كسوق مزدحم ، فإنك تعوّد جسمك على الإستجابة الفسيولوجية. ومع مرور الوقت ، تنخفض الأزمة.

الأدوية تساعد أيضًا العديد من الأشخاص الذين يعانون من إضطراب ما بعد الصدمة. أفضل دليل لدينا هي مثبطات إسترداد السيروتونين الإنتقائية SSRIs (٣) أو إسترداد السيروتونين – نوبريفريان الإنتقائية SNRIs (٤). تُعرف باسم الأدوية المضادة للإكتئاب ، لكنها أيضًا فعالة لإضطراب ما بعد الصدمة. حوالي ٦٠ في المائة ممن يعانون منه لديهم إستجابة جيدة ، وبالتالي فإن الأدوية وحدها ليست هي الحل للجميع.

٣-. كيف تم الإعتراف بإضطراب ما بعد الصدمة من قبل مؤسسة الطب النفسي ولماذا تعتقدين أن الأمر إستغرق وقتًا طويلاً؟

جين: لقد تم توثيق إضطراب ما بعد الصدمة منذ العصور القديمة ، لكن هذا التشخيص غير ثابت وصعب المنال. أعتقد أن جزءًا من السبب وراء عدم الإعتراف بها لفترة طويلة هو مقاومة الإعتراف بأن الواقع الإجتماعي يمكن فعليًا أن يغير بايلوجيا شخص ما . في كل مرة تحدث فيها حرب ، يكون  هناك إهتمام  باضطراب ما بعد الصدمة.  خلال الحرب العالمية الأولى ،مصطلح صدمة القصف shell shock (وهو إضْطِراب نَفْسِيّ ينجم عن الإِجْهاد أوالإِنْهاك في وقت الحرب أو من تَجارب مُماثلة، ٥)  هو المصطلح الذي استخدم حينئذ.  بعد الحرب، تضاءل الإهتمام به مرة أخرى.  ثم في سبعينيات القرن الماضي، كان هناك الكثير من التأييد لمحاربي حقبة فيتنام القدامى ، وبسبب جهود مجموعات حقوق المرأة ، كان هناك الكثير من التأييد للنساء اللائي عانين من علاقات عنيفة أو لناجيات من إعتداءات جنسية.  كل هذا التأييد أدى إلى إدراك أنه “أمر جدير بالملاحظة: نحتاج أن نعطيه إسم ونحتاج أن نعترف به”. لقد ألجأ الى ذلك وتم قبوله في إصدار عام١٩٨٠ من كتاب التشخيص النفسي  bible of diagnosis ، وهو الدليل التشخيصي والإحصائي للإضطرابات النفسية (٦).

حتى بعد ذلك ، كان البعض داخل المجال لا يزالون متشككين. وعلى الرغم من أنه قد تم إجراء قدر هائل من الدراسات للتحقق من إضطراب ما بعد الصدمة ، إلا أنه لا يزال هناك بعض الإنكار لوجوده. بالنسبة لي يبدو الأمر غريباً ، لكنها طبيعة المرض. بنفس الطريقة التي يمكن أن ينكر الأشخاص الصدمة ، أعتقد أن مجتمعات بأكملها يمكن أن تنكرها أيضًا.

٤. لقد قلتِ أن اضطراب ما بعد الصدمة يمكن أن يورث. كيف يعقل ذلك؟

جين: على الرغم من أن إضطراب ما بعد الصدمة يرتبط ، بحكم تعريفه ، بحدث خارجي صادم، إلا أن الأبحاث أظهرت أن الحالة قابلة للتوريث للغاية. هناك أدلة تشير إلى أن تغيرات التخلق المتوالي epigenetic (٧) يمكن أن تحدث في الحيوانات المنوية للرجل أو في بويضة المرأة بسبب الصدمة النفسية. ثم تنتقل هذه التغييرات إلى أطفالهم في المستقبل وتتركهم عرضة للخطر بسبب الخلايا العصبية المغيرة altered، والتشريح العصبي neuroanatomy (٨) والجينات. لذا فإن أطفال الوالدين اللذين تعرضوا لصدمات نفسية معرضون للخطر ، على الرغم من أنهم لم يتعرضوا أبدًا لحدث الصدمة أنفسهم.

٥. بصرف النظر عن منع العنف ، هل هناك أي طريقة لمنع إضطراب ما بعد الصدمة؟

جين: نعم. يمكننا القيام بتدخلات مستهدفة فيما يعرف باسم “الساعات الذهبية” – تلك النافذة الزمنية ما بين التعرض للصدمة وبداية إضطراب ما بعد الصدمة – حيث تصبح لدينا فرصة لوضع الناس على الطريق نحو الإنتعاش. على سبيل المثال ، وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على ناجين من حوادث سيارات أن لعب لعبة الكمبيوتر Tetris لمدة ٢٠ دقيقة حين لا يزال المصاب في قسم الطوارئ قلل من الذكريات التي تقحم نفسها intrusive memories (٩، ١٠) عن الحادث في الأسبوع التالي. أظهرت دراسات أخرى أن العلاج بهرمون الإجهاد الكورتيزول يمكن أن يساعد.

يمكننا أيضًا أن نجعل رعاية إضطراب ما بعد الصدمة سهلة المنال ومقبولة ومتاحة للمرضى بحيث لا تصبح مشكلة مزمنة.

مصادر من  اخل وخارج النص:

١-https://soundcloud.com/stanfordmed/the-unspeakable-mind-a-conversation-with-stanford-psychiatrist-shaili-jain-2019
٢-https://www.dbsalliance.org/wellness/treatment-options/therapy/
٣-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/مثبطات_إسترداد_السيروتونين_الإنتقائية
٤-https://en.m.wikipedia.org/wiki/Serotonin–norepinephrine_reuptake_inhibitor
٥-https://www.google.com/amp/s/www.altibbi.com/amp/%25D9%2585%25D8%25B5%25D8%25B7%25D9%2584%25D8%25AD%25D8%25A7%25D8%25AA-%25D8%25B7%25D8%25A8%25D9%258A%25D8%25A9/%25D8%25A7%25D9%2585%25D8%25B1%25D8%25A7%25D8%25B6-%25D9%2586%25D9%2581%25D8%25B3%25D9%258A%25D8%25A9/%25D8%25B5%25D8%25AF%25D9%2585%25D8%25A9-%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2582%25D8%25B5%25D9%2581
٦-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/الدليل_التشخيصي_والإحصائي_للاضطرابات_النفسية
٧-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/علم_التخلق
٨-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/تشريح_عصبي
٩-الذكريات التي تقحم نفسها intrusive memories هي ذكريات تجعل الشخص يعرف أن شيئًا سيئًا سيحدث. لذلك يمكن تعريف هذه الذكريات على أنها ذات أهمية وظيفية ، حيث أنها بمثابة وسيلة للتحذير من أحداث الصدمة في المستقبل وكذلك تعمل كإشارة عندما يصبح الوضع / الأعراض أكثر سوءًا .ترجمناه من نص على هذا العنوان :
https://www.counseling.org/docs/trauma-disaster/fact-sheet-15—intrusive-memories.pdf?sfvrsn=7bddd8be_2
١٠-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/الذاكرة_والصدمة

المصدر الرئيسي:

http://med.stanford.edu/news/all-news/2019/05/5-questions-shaili-jain-on-misconceptions-about-ptsd.html

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *