الأربعاء , مايو 22 2019

علاقة التوحد بمضادات الإكتئاب (ضمن دراسات) – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

حزمة من ورقتين علميتين قدمت لهما الدكتورة أمل حسين العوامي، إستشارية طب ونمو الأطفال.

الحزمة هذه تتضمن المقالتين التاليتين:

1) شرح الإرتباط بين مضادات الإكتئاب والتوحد

2) علاقة محتملة بين التوحد واستخدام مضاد للإكتئاب أثناء الحمل

المقدمة 

تعددت الأبحاث التي حاولت الإجابة عن سبب التوحد. ويقوم العلماء بدراسات تفصيلية لحالات وإجراء أبحاث عند ملاحظة أي إرتباط محتمل معين لأمر ما بالتوحد كإستخدام مضادات الإكتئاب، مثلاً. قد تكون الخلاصة والإستنتاجات الأولية لهذه الدراسات مضللة لعدم إكتمال الصورة، لذا البحث العلمي المستند على عدة دراسات هو  الأقرب الى الواقع والذي ينبغي الأخذ به في الإعتبار حتى تتضح الصورة ربما من خلال دراسات مستقبلية رصينة تحظى على توافق من جانب المجتمع العلمي.  ولذا أردنا أن نضع بين أيديكم دراستين من الدراسات حول التوحد ومضادات الإكتئاب ومنها دراسة نشرت مؤخراً من قبل باحثين من كلية طب Duke-NUS. وقد تخرج علينا في المستقبل دراسات أخرى تثبت أو تنفي هذا العلاقة مع هذه الإضطراب. وهذا مدعاة للإستمرار في البحث عن كل مستجد في هذا المضمار.

تص الورقتين العلميتين:

الورقة  الأولى: شرح الإرتباط بين مضادات الإكتئاب والتوحد – بقلم جاسيكا رايت

من بين الأشياء الكثيرة التي يُفترض أن تتجنبها المرأة أثناء الحمل هي مضادات الإكتئاب، وخاصةً النوع الفرعي من الأدوية التي ربطتها بعض الدراسات بزيادة خطر التوحد واضطراب نقص الإنتباه وفرط النشاط .

لكن الأدلة التي تربط مضادات الإكتئاب بالتوحد غير كافية. والإكتئاب غير المعالج يشكل خطورة على الأم وطفلها.

نوضح هنا ما يعرفه الباحثون عن العلاقة بين مضادات الإكتئاب والتوحد.

هل تناول مضادات الإكتئاب أثناء الحمل يزيد من إحتمالات أن يكون لدى طفلك توحد؟

ربما ، ولكن حتى لو كان الأمر كذلك ، فإن الخطر ضئيل. العديد من الدراسات بحثت في السجلات الصحية لآلاف النساء عن أي زيادة في معدلات التوحد بين أطفال النساء اللاتي تناولن مضادات إكتئاب أثناء الحمل. بعض هذه الدراسات وجدت ما يصل إلى  مضاعفة إحتمالات النساء اللائي لديهن طفل لديه توحد (١).  ومع ذلك، ونظرًا لأن الخطر الأول لوقوع التوحد ضئيل، فإن هذه الزيادة لا تزال تضاف إلى مخاطرة مطلقة منخفضة.

والأهم من ذلك أن النساء اللائي يتناولن مضادات إكتئاب قد يكون لديهن سمات أخرى مسؤولة عن زيادة معدلات إضطراب التوحد لدى أطفالهن. خلصت العديد من الدراسات التي تأخذ في الإعتبار هذه السمات إلى أنه لا يوجد خطر من مضادات الإكتئاب نفسه (٢).

ما هي هذه السمات الأخرى؟

تاريخ الإكتئاب أو الحالات النفسية الأخرى لدى المرأة مرتبطة بزيادة خطر التوحد لدى أطفالها (٣).  والنساء المصابات بالإكتئاب الحاد هن أكثر إحتمالاً للاستمرار في تناول مضادات الإكتئاب أثناء الحمل مقارنة بأولئك المصابات بإكتئاب خفيف مما يحرف أي مقارنات.  قد يؤثر إجهاد الأم ، الذي يمكن أن ينجم عن إكتئاب شديد ، على نمو الجنين.

دراستان نشرتا العام الماضي نظرتا في بيانات نساء تناولن مضادات إكتئاب خلال فترة الحمل ولكن ليس خلال فترة أخرى (٢).  في كل دراسة ، تبين أن الأشقاء الذين تعرضوا لمضادات الإكتئاب وهم في الرحم لديهم نفس خطر التوحد كخطر أولئك الذين لم يتعرضوا  لذلك (٤) . تشير هذه النتائج إلى أنه عندما أخذنا في الإعتبار الوراثيات (الجينتكس) أو البيئة الخاصة بالأم ، فإن مضادات الإكتئاب لم ترفع من خطر التوحد لدى أطفالها.

نظرت دراستان أخريتان حصرياً في النساء اللائي لديهن حالات نفسية ، وفقط البعض منهن اللاتي إستمررن في تناول مضادات الإكتئاب أثناء الحمل. إحدى الدراسات أظهرت عدم وجود خطر متعلق بمضادات الإكتئاب حين قارن الباحثون النساء اللاتي لديهن حالات نفسية (٥).  ووجدت الدراسة الأخرى أنه لكل ١٠٠ طفل مشخص بالتوحد، قد يدين إثنان منهم تشخيصهم بالتوحد الى إستخدام مضادات الإكتئاب في الأم عندما كانت حاملاً (٦).

وقد ثبت أن سن المرأة ، والحالة الإجتماعية الإقتصادية ، ومستوى التعليم ، ومحل السكن (مناطق حضرية أو ريفية ، على سبيل المثال) تؤثر على معدلات التوحد لدى أطفالها.  على سبيل المثال ، في إحدى الدراسات التي أظهرت مضاعفة  الإحتمالات مع إستخدام مضادات الإكتئاب ، إختفى التلازم (العلاقة) حينما أُخذ الباحثون في الإعتبار ٥٠٠ عامل ، بما فيها العوامل المذكورة أعلاه.

النساء المشخصات بحالة طبية قد يكن مدفوعات بشكل خاص  للبحث عن تشخيص التوحد لدى أطفالهن.  قد يكون هذا العامل أقل إثارة للقلق في الدراسات التي تحلل البيانات من البلدان التي لديها رعاية صحية شاملة.

 ما الذي يجب أن تبحث عنه في الدراسة التي تربط  مضادات الإكتئاب بالتوحد؟

أقوى الدراسات هي التي تكون مستندة على بيانات من بلدان لديها رعاية صحية شاملة وتحتفظ بقواعد بيانات شاملة عن المواليد والسجلات الطبية.  تسمح قواعد البيانات هذه للباحثين بالبحث عن الإتجاهات trends عبر مئات الآلاف من الأشخاص.  فهي لا تتبع فقط إستخدام مضادات الإكتئاب وتشخيص التوحد ولكن أيضًا عدداً لا يحصى من العوامل الأخرى التي قد تؤثر على خطر  التوحد.

بشكل عام ، من المهم التحقق من عدد النساء اللائي شملتهن الدراسة ، وعدد الأطفال الذين لديهم التوحد.  إذا إشتملت الدراسة على عدد قليل جدًا من الأطفال الذين لديهم توحد ، فلن تكون نتائجها ذات دلالة إحصائية.

يجب على جميع الدراسات أن تأخذ في الإعتبار الفروق بين النساء اللائي يتناولن مضادات الإكتئاب أثناء الحمل وأولئك اللاتي لا يفعلن ذلك. أفضل الدراسات التي تكون مصممة خصيصًا لتأخذ في الإعتبار العوامل التي قد تؤثر على التحليل ، مثل تلك المذكورة أعلاه.

بعض الدراسات أيضًا بحثت في العلاقة بين إستخدام مضادات الإكتئاب لدى الرجال والتوحد عند أطفالهم.  هذه البيانات تعطي نظرة ثاقبة للعلاقة الوراثية بين الإكتئاب والتوحد لأن إستخدام  الأب للدواء لا يمكن أن يؤثر على طفله مباشرة.

 أي نوع من الدراسة سوف تثبت أن الإكتئاب يرتبط بالتوحد؟

الدراسات الرصدية قد لا تكون قادرة على تقديم نتائج قاطعة.  بالإضافة إلى العوامل المذكورة أعلاه ،  هذه الدراسات تجمع بين جرعات وأنواع مضادات الإكتئاب وقد تعتمد على تقارير ذاتية غير موثوق بها عن إستخدام مضادات الإكتئاب.

الطريقة الوحيدة لإثبات وجود إرتباط هي تصميم دراسة تتناول فيها مجموعة واحدة من النساء مضادات الإكتئاب والمجموعة الأخرى تتناول مضادات وهمية. لكن هذه الدراسة ستكون غير أخلاقية لأنها تنطوي على حرمان مجموعة كالنساء اللائي قد يحتاجن إلى هذه الأدوية.  دراسات الحيوانات يمكن أن توفر رؤى.  ومع ذلك ، من الصعب توثيق السلوكيات الشبيهة بالتوحد في الحيوان.

إذن ، ما هو بيت القصيد؟  هل يجب على النساء التوقف عن تناول مضادات الإكتئاب أثناء الحمل؟

يجب على المرأة التي تحاول جاهدة فهم  هذا السؤال من خلال إستشارة الطبيب.  خطر التوحد من تناول مضادات الإكتئاب ضئيل ، لو كان موجودًا على الإطلاق.  والإكتئاب الشديد أثناء الحمل أو بعده يمكن أن يكون ضارًا لكل من الأم والطفل.  لكن تحليل المخاطر والفوائد risk-benefit analysis  للعقاقير الدوائية سيكون مختلفًا لكل إمرأة.

مصادر من داخل النص:
‏١-https://www.bmj.com/content/346/bmj.f2059
‏٢-https://jamanetwork.com/journals/jama/fullarticle/2618620
‏٣-https://www.spectrumnews.org/news/clinical-research-maternal-depression-linked-to-mild-autism/
‏٤-https://jamanetwork.com/journals/jama/fullarticle/2618619
‏٥-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/28528584
‏٦-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/m/pubmed/28724519/
المصدر الرئيسي:
‏The link between antidepressants and autism, explained
‏Jessica Wright
‏6 SEPTEMBER 2018
‏https://www.spectrumnews.org/news/link-antidepressants-autism-explained/

الورقة الثانية: علاقة محتملة بين التوحد واستخدام مضاد للإكتئاب أثناء الحمل

إن التعرض لمضادات الإكتئاب في الرحم يؤدي إلى سلوك يشبه التوحد في النسل البالغ في النموذج الحيواني، وفقًا لدراسة جديدة أجرتها كلية طب Duke-NUS.

وجد فريق دولي بقيادة كلية طب Duke-NUS في سينغافورا (وهي تعاون مشترك بين جامعة سينغافور الوطنية وجامعة ديوك- Duke-NUS) صلة محتملة بين السلوك الشبيه بالتوحد في الفئران البالغة والتعرض لمضادات الإكتئاب الشائعة في الرحم.  كما تعرفوا على علاج يساعد في تحسين فقدان الذاكرة والتفاعلات الإجتماعية ، وفقًا للدراسة الجديدة التي نشرت في مجلة Molecular Brain.

مضادات الإكتئاب توصف عادة لعلاج الإكتئاب الشديد واضطراب ما بعد الصدمة PTSD ، بما في ذلك في النساء الحوامل. أحد مضادات الإكتئاب التي توصف عادة هو ال فلوكستين fluoxetine، وهو مثبط إسترداد السيروتونين الإنتقائي (١).  يمكن للفلوكستين أن يعبر cross المشيمة ويُكتشف أيضًا في حليب الأم.  لا يُعرف الكثير عن مدى سلامته أثناء الحمل ، ولم تجر دراسات كافية على آثاره طويلة الأجل على النسل.

خريطة حرارية تمثل تتائج إختبار التفاعل الإجتماعي المكون من ثلاث غرف بإستخدام فآر يألف المكان وفأر جديد على المكان. أظهرت حيوانات التحكم تفضيلاً للفئران الجديدة ولكن الحيوانات المعالجة بمضادات الإكتئاب لا تظهر تفضيلاً للفئران التي تألف المكان أو الجديدة ، المصدر كلية الطب Duke-NUS

“أُجريت العديد من دراسات التلازم البشري human association studies للبحث في العلاقة بين التعرض لمضادات الإكتئاب أثناء الحمل والأطفال الذين لديهم توحد ونقص الإنتباه واضطراب فرط الحركة (ADHD).  لكنهم لم يتمكنوا من تحديد العلاقة السببية كما صرح الأستاذ المساعد هيونسو شون جي ، من برنامج Duke-NUS لعلوم الأعصاب والإضطرابات السلوكية (NBD) ، وهو المؤلف الرئيسي والمراسَل في هذه الدراسة.

فريق Duke-NUS والمتعاونون معه من كوريا الجنوبية وسنغافورة قاموا بدراسة الفئران البالغة التي ولدت لأمهات عولجت بالفلوكستين fluoxetine (يباع تحت إسمين تجاريين بروزاك Prozac و سارافيم Sarafem) لفترة زمنية مدتها ١٥ يومًا تتوافق مع الثلث الثاني من الحمل لدى البشر ،  مقارنة مع فئران ولدت لأمهات أُعطيت ماء مالح طبيعي كمجموعة تحكم.  وجد الباحثون إختلافات رئيسية في السلوك.  على سبيل المثال، الفئران التي لم تعرض للعلاج عادةً تستكشف الممرات (الأذرع) الثلاثة لمتاهة على شكل حرف Y (٢) على مدى فترة زمنية مدتها عشر دقائق ، وعلى مدى مداخل متعددة للذراع ، عادة ما تدخل الفئران في الذراع التي كانت مؤخراً الأقل زيارة ، بينما كانت الفئران التي تلقت العلاج بالفلوكستين أقل ميلاً لإستكشاف الذراع غير المزار unvisited .

في تجربة ثانية ، تم إدخال الفئران على فئران أحداث (شابة) ، واحدة تلو الأخرى.  عندما أُدخل الفأر الثاني الجديد ، كانت الفئران التي لم تتعرض للفلوكستين أكثر إحتمالاً لشم الفأر الذي تم إدخاله حديثًا فقط ، مدركة أنها قد قابلت بالفعل الفأر الأول.  لكن المجموعة المعرضة للفلوكستين إستنشقت كلا الفأرين ، وهذا يشير إلى أنها كان لديها خلل في التعرف بالجدة الإجتماعية social novelty .

ثم فحص الفريق إنتقال الإشارة العصبية في قشرة الفص الجبهي الأمامي prefrontal cortex، وهي جزء من الدماغ معنية بتهدئة moderating السلوك الإجتماعي.  وجدوا خللاً  في الإرسال ناجم من مستقبل السيروتونين المفرط في النشاط.  معالجة الفئران التي تعرضت للفلوكستين باستخدام مركب يسد المستقبِل receptor العصبي يخفف من مشاكلها السلوكية ويحسن ذاكرتها العملية.

“إجماع  الخبراء على أن الزيادة في عدد الأشخاص المشخصين بالتوحد في جميع أنحاء العالم من المرجح أن يكون ذلك بسبب زيادة الوعي والفحص وليس بسبب زيادة في إنتشار إضطراب التوحد” ، كما أشار البروفيسور باتريك كاسي ، النائب الأول لعميد للبحوث في كلية طب Duke-NUS. “هذه الدراسة التعاونية التي أجراها باحثونا توفر حجة دامغة للربط بين إضطراب التوحد والتعرض لمضادات الإكتئاب في الرحم في النموذج الحيواني ، وآلية محتملة يمكن إستغلالها في العلاجات المستقبلية”.

مصادر من خارج النص:
١-https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/depression/in-depth/ssris/art-20044825
٢-https://mazeengineers.com/portfolio/y-maze/
المصدر الرئيسي:
Possible link between autism and antidepressant use during pregnancy
Tuesday, 30 Apr, 2019
https://www.duke-nus.edu.sg/allnews/detail/index/possible-link-between-autism-and-antidepressant-use-during-pregnancy

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *