الأربعاء , مايو 22 2019

مالذي يمكن للنحل الذكي أن يعلم البشر عن الذكاء الجمعي – ترجمة عدنان أحمد الحجي

عندما يتعلق الأمر باتخاذ القرارات ، يتأثر معظمنا بدرجة ما بأشخاص آخرين ، سواء كان ذلك إختيار مطعم أو مرشح سياسي. نريد أن نعرف ما يفكر به الآخرون قبل أن نأخذ ذلك الخيار.

البشر حيوانات إجتماعية. إجتماعيون جداً بحيث أننا نادرا ما نكون مستقلين عن الآخرين بسبب نزعتنا إلى تقليد سلوك وطريقة تواصل (تبادل الأفكار والمعلومات بشتى الطرق ومنها الكلام أو الكتابة) – والمعروف أيضا بإسم التعلم الإجتماعي (١، ٢).

لا تظهر النحل الذكاء الجمعي فقط بل مرنة عندما تتخذ قراراً جماعياً

يحتذي (يقتدي) البشر ببعضهم البعض كل يوم. قد تشتري أحدث الأحذية الرياضية الناعمة التي ترتدى في المناسبات الغير رسمية. لأنها تتمتع بشعبية كبيرة ، على الرغم من أنه ليس لديك أي فكرة عن مدى جودة هذه الأحذية . وبعد ذلك يمكنك أن  تشارك بهذه المعلومات ، وربما تنشر مراجعة لهذه الأحذية على شبكات التواصل الإجتماعية. وهذا يمكن أن يحث على إتخاذ قرارات شراء “أذكى” لأنه في العادة،  لو كان المنتج شائعًا ، يبدو أنه من غير المحتمل أن يكون المنتج منخفض الجودة. لذلك في بعض الأحيان يمكن أن يحسن التعلم الإجتماعي إتخاذنا للقرار.

التعلم معًا

قدرتنا على التعلم الإجتماعي أدت إلى نجاح تكنولوجي غير عادي (٣). إن التقدم في العلوم والتكنولوجيا الحديثة ، من الهواتف الذكية إلى جسيم هيغز بوسون (٤) ، لم يكن ممكناً فقط من خلال إبتكار عبقرى ، ولكن من خلال قدرة البشر على التعلم من الآخرين (٥). لذلك يُنظر إلى التعلم الإجتماعي كمصدر للذكاء الجمعي (٦) – إتخاذ قرارات ذكية بين مجموعات من الأفراد يحسن من قدرة الفرد . هذا يمكن أن يكون مفيداً في مجالات كالإدارة وتطوير المنتجات والتنبؤ بالإنتخابات.

ومع ذلك ، يمكن أن يكون العكس صحيحًا أيضًا. يمكن أن تعاني الحشود أيضًا من “الجنون” الجمعي ، عندما تصبح المعرفة غير الفعالة أو الضارة منتشرة بسبب الإحتذاء بها – وهي ظاهرة تسمى بالقطيع غير المنسجم maladaptive herding (المزيد من التعريف في ٧)  – والتي يمكن أن تثير أشياء كعدم الإستقرار في أسواق الأسهم.

لماذا تُظهر المجموعات البشرية أحيانا الحكمة الجماعية (الحكمة الجمعية) وفي أوقات أخرى جنوناً؟ هل يمكننا تقليل خطر القطيع غير المنسجم وفي نفس الوقت زيادة إمكانية الحكمة الجماعية؟

YouTube

معرفة هذا الصراع الظاهر كانت مشكلة منذ فترة طويلة (٨) في العلوم الاجتماعية. يمكن أن يكون مفتاح هذا اللغز هو الطريقة التي يستخدم بها الأفراد المعلومات من الآخرين مقابل المعلومات التي إكتسبوها من خلال محاولات الخطأ والصواب التي قاموا بها. إذا قام الناس ببساطة بتقليد (إحتذاء) الآخرين دون الإشارة إلى التجارب الخاصة بهم ، فإن أي فكرة – حتى لو كانت فكرة غير جيدة – يمكن أن تنتشر. إذاً كيف يمكن للتعلم الإجتماعي أن يحسِّن عملية إتخاذنا للقرار ؟ إن تحقيق التوازن الصحيح بين تقليد (إحتذاء) الآخرين والإعتماد على الخبرة الشخصية هو أمر مهم. ومع ذلك ، ما زلنا بحاجة لمعرفة ما هو التوازن الصحيح بالضبط؟

النحل مرن ذكي

البشر ليسوا الحيوانات الوحيدة التي تظهر الذكاء الجمعي (٩). النحل معروفة جيدا بقدرتها على إتخاذ قرارات جماعية دقيقة (١٠) عند البحث عن الغذاء أو خلية (عِش) جديدة. وما هو أكثر من ذلك ، يمكن للنحل تجنب القطيع غير المنسجم . تمنع النحل المعلومات الرديئة من الإنتشار ، على الرغم من أنها تقتدي ببعضها البعض من خلال التواصل والتعلم الإجتماعي. ولكن كيف تفعل ذلك؟

في أوائل القرن العشرين ، وجد عالم الأحياء السلوكي النمساوي كارل فون فريش Karl von Frisch أن عاملات نحل العسل تستخدم نوعًا من “الرقص الإهتزازي” للتواصل مع بعضها البعض. باختصار ، هذه الرقصات الإهتزازية هي نسخة النحل لأنظمة تصنيف التسوق عبر النت . بدلاً من وضع نجوم تقديرية أو القيام بمراجعات جيدة لمصدر الغذاء ، تستند تقييمات النحل على مدة   الرقص الإهتراري. عندما تجد النحل مصدراً جيداً للغذاء ، فإنها ترقص لفترة طويلة. وعندما تجد مصدراً فقيراً للغذاء ، تكون مدة الرقص قصيرة أو غير موجودة. وكلما طالت الرقصة ، كلما زاد عدد النحل التي تتبع إقتراح (النحلة الراقصة) لتحصيل الغذاء من هناك.

YouTube

وقد أثبت الباحثون أن مستعمرات النحل تحول جهودها إلى موقع الغذاء الأكثر وفرة ، حتى بعد أن بدأت عملية البحث عن الغذاء بالفعل في مكان آخر ، وبالتالي تمنع القطيع غير المنسجم. المرونة الجماعية أساسية.

بشر  غير مرن نوعاً ما

والسؤال هو: لماذا الحشود البشرية لا يمكن أن تكون مرنة كالنحل ، خاصة عندما يكون لدى كل منهما نظام مماثل لمشاركة المعلومات الاجتماعية؟ لدراسة ذلك ، قمنا بتطوير نموذج رياضي (١١) مستوحى من السلوك الجمعي لنحل العسل أثناء تنقلها بين الأزهار لإمتصاص الرحيق .

حّدد اثنان من العوامل الرئيسية للدراسة: الإنسجام – ويعني هذا ، إلى أي مدى يتبع الفرد رأي الأغلبية. والعامل الثاني هو النزعة الى الإختذاء (الإقتداء) – ويعني هذا  إلى أي مدى يتجاهل الفرد معلوماته (معرفته) الشخصية ويعتمد فقط على إتباع الآخرين.

أطلقنا لعبة بسيطة على الإنترنت كتجربة سايكلوجية . كان على المشاركين إختيار واحدة من ماكينات القمار الثلاث بشكل متكرر.  فتحة واحدة يمكن أن تسقط أموالاً أكثر من غيرها ، لكن المغامرين لا يعرفوا أيها في البداية.

كانت المهمة هي تحديد أفضل فتحة وتحقيق أكبر قدر ممكن من المال. نظرًا لأن العديد من الأشخاص شاركوا في التجربة نفسها ، يمكن للمغامرين رؤية ما يفعله المشاركون الآخرون في اللعبة في الوقت الفعلي. ومن ثم يمكنهم تقليد أو تجاهل خيارات الآخرين.

كشفت النتائج أن المهمة الصعبة حثت على مزيد من الإنسجام وزاد التقليد (الإقتداء) مع حجم المجموعة. هذا يشير إلى أنه بخلاف النحل ، عندما تواجه المجموعات الكبيرة تحديات صعبة ، يصبح إتخاذ القرار الجماعي غير مرن ، والقطيع غير المنسجم   هو الأمر البارز. الفتحة الأكثر شعبية زادت رواجاً لأن الناس إتبعت خيار الأكثرية ، حتى لو لم تكن في الواقع هي فتحة الفوز .

لعبة القمار المصممة لإجراء التجربة

أظهرت الدراسة أيضًا أن البشر في المجموعات يمكن أن يكونوا مرنين ، مثل النحل ، عندما يكون الإنسجام أو التقليد منخفضًا.  يتمكن اللاعبون من التحول إلى خيار جديد وأفضل عندما يكون حجم المجموعة صغيرًا أو يكون نوع المهمة المضطلع بها أقل صعوبة. وبفضل الإنسجام المنخفض ، كان هناك أشخاص مستعدين لإستكشاف خيارات أقل رواجاً ، الذين يتمكنوا في نهاية المطاف من العثور على أفضل الخيارات في مقابل الخيار الأكثر إختيارًا.

تشير نتائجنا إلى أننا يجب أن نكون أكثر إدراكًا لمخاطر القطيع غير المنسجم عندما تسود هذه الظروف – حجم المجموعة كبير  والمشكلة صعبة – يجب أن نأخذ بعين الإعتبار ليس فقط الرأي السائد بشكل أكثر ، ولكن أيضا آراء الأقلية الأخرى. في التفكير بهذه الطريقة ، يمكن للحشود تجنب سلوك القطيع غير المنسجم. يمكن لهذا البحث أن يطلعنا على كيف يطبق الذكاء الجمعي على أوضاع في العالم الواقعي ، بما في ذلك التسوق على الإنترنت وأسواق التنبؤ (التوقع ، انظر التعريف في ١٢) .

إثارة التفكير المستقل في الأفراد قد يقلل من خطر الجنون الجمعي. تقسيم المجموعة إلى مجموعات فرعية أو تقسيم مهمة إلى خطوات بسيطة سهلة يعزز  ذكاء “السرب” المرن ولكنه الذكي (١٣). هناك كثير مما يمكننا تعلمه من النحلة المسكينة.

مصادر من داخل وخارج النص وتعريفات:

١-https://press.princeton.edu/titles/10047.html

٢-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/نظرية_التعلم_الاجتماعي

٣-https://press.princeton.edu/titles/10543.html

٤-https://www.scientificamerican.com/article/what-exactly-is-the-higgs/

٥-https://www.nature.com/articles/s41467-018-04494-0

٦-https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0169534709002298

٧-  maladaptive herding: القطيع غير المتوافق ( غير المنسجم ) وهو نوع من التعاون الجماعي المتقارب والذي يمكن أن يعرف على أنه ترتيب أفكار أو تصرفات الأفراد من خلال التفاعل الموضعي وبدون تنسيق مركزي، بحسب ما ورد في النص على هذا الرابط:

https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S1364661309001703

٨-http://m.doverpublications.com/0486419568.html

٩-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/ذكاء_جمعي

١٠-http://www.hup.harvard.edu/catalog.php?isbn=9780674953765

١١-https://www.nature.com/articles/s41562-018-0518-x

١٢-أسواق التوقع (التنبؤ): أسواق متداولة في البورصة تم إنشاؤها بغرض تداول نتيجة الأحداث. أسعار السوق يمكن أن تشير إلى ما يعتقده الجمهور من إحتمال وقوع الحدث، ويشمل ذلك على سبيل المثال لا الحصر الإنتخابات وأسعار الشركات وأحداث رياضية بل وحتى التغيرات المناخية. ترجمنا التعريف من https://en.m.wikipedia.org/wiki/Prediction_market

ومن https://medium.com/@argongroup/decentralized-prediction-markets-explained-d9f0425d331c

١٣-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/ذكاء_السرب

المصدر الرئيسي:

What smart bees can teach humans about collective intelligence
January 30, 2019
Wataru Toyokawa, University of St Andrew

https://theconversation.com/what-smart-bees-can-teach-humans-about-collective-intelligence-110656

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *