هل العالم مستعد للتحول الرقمي؟ – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

إن المحفل السنوي للأعمال في دافوس هو عبارة عن بيئة ساخنة لمصطلحات فنية داخلية ، لكن كلمة هذا العام الطنانة وهي   “التحول الرقمي” يمكن أن تترجم إلى تغييرات عميقة ومؤلمة بالنسبة للشركات والعمال (الموظفين).

سواء كان ذلك من خلال الروبوتات أو الأتمتة أو الذكاء الإصطناعي ، فإن تأثير هذا التحول يراكم الضغوط على الحكومات ، حيث يشعر الموظفون بالقلق بشأن سبل عيشهم ومستقبلهم.

جان فيليب كورتوا Jean-Philippe Courtois، رئيس قسم المبيعات العالمية في شركة مايكروسوفت ، قال في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية “جميع هذه الشركات التقنية وغير التقنية … تتحمل مسؤولية كبيرة للغاية”.

وقال إن غنائم الإقتصاد الرقمي “يجب إعادة توزيعها على مجموعة أكبر من الناس”.

“وهذا يعني مسؤولية ، على سبيل المثال ، في التعليم.”

إن شركات التكنولوجيا مثل مايكروسوفت Microsoft ، وأمازون ويب سيرڤيسيس Amazon Web Services ، وغوغل Google وآي بي إم IBM يحصدون أرباحا بناء على هذا التحول مع قيام الشركات العميلة بتسريح  الموظفين لصالح الأتمتة ورقمنة البيانات.

في دراسة إستقصائية ، وجدت شركة الإستشارات المالية مكينزي McKinsey أن ٨٪ فقط من الشركات تعتقد أن نموذج أعمالها الحالي سيبقى صامداً لو استمرت صناعتهم في الرقمنة بالمعدلات الحالية.

يقول التقرير في مجلة “ماكينزي” الربع سنوية: “إن الشركات” قللت من أهمية الزخم المتزايد للرقمنة ، والتغيرات السلوكية ، والتكنولوجيا التي تدفعها ، وربما أكثر من أي شيء آخر ، حجم إرهاق الخلخلة disruption عليها.

وقد انتشرت أمثلة الإضطرابات الرقمية في السنوات القليلة الماضية ، وربما في أوروبا خاصة، حيث خفضت الشركات العملاقة من فورد إلى بنك ING الهولندي الرواتب.

وقال بيل ريدي ، رئيس العمليات في شركة PayPal ، إن الخدمات المالية “صممت في المقام الأول لخدمة الأشخاص الذين كانوا يعملون في الوظائف النهارية العادية (من التاسعة صباحاً  إلى الخامسة عصراً) من قبل رب العمل الواحد ، وفي كثير من الأحيان طوال حياتهم المهنية”.

وأضاف: “لكن التغييرات في طريقة كسب المال يجب أن تكون مصحوبة بتغييرات في طريقة دفع الأموال وإدارتها” ، وهذا يتطلب تغييرًا رقميًا.

– “سوبر ماركت المستقبل” –

حولت مايكروسوفت نفسها بالفعل بعد أن فقدت بقرتها النقدية الحلوب السابقة ، نظام تشغيل ويندوز ، حصتها في السوق ، وبدلاً من ذلك تحولت إلى تقديم خدمات عن بعد في الحوسبة “السحابية”.

في مقهى بوب اب pop-up على ممشى منتزه دافوس ، عرض موظفو شركة مايكروسوفت أشرطة فيديو تفاعلية ، سموها بـ “قصص” ، توضح الثورات الصغيرة التي تقول إن الذكاء الإصطناعي يستطيع أن يقوم بها (يؤديها).

أحدهم عرض “سوبر ماركت المستقبل” ، بما في ذلك “الرفوف الرقمية” التي يمكنها عرض الإعلانات وتغيير الأسعار باستخدام شبكة من أجهزة الإستشعار. في أحد المشاهد  ، حيث يتم  إرسال إشعار  تلقائي الى طاقم التنظيف يفيد بأن صندوق حليب  قد سقط على الأرض .

تتمكن الشركات من أن تشتري هذه التكنولوجيا ، الجاهزة للبيع “لكنك تحتاج أيضًا إلى بناء مركز رقمي خاصة بك (و) نتيجة لذلك ، ستصبح أنت شركة رقمية” ، كما قال كورتوا.

لكن في ملاحقة التحديث المستعجلة ، يتعين على الشركات “أن تكون أكثر وضوحًا بشأن أين تريد أن تذهب “.

تظل البيانات في لب هذه التكنولوجيا. ويمكن الآن جمعها ومعالجتها بطريقة مبتكرة – وللبعض- أساليب مخيفة ، بما في ذلك التعرف على الوجوه.

ولكن عندما يرى البعض عالماً جديداً شجاعاً، يرى الآخرون الفوضى أو الإضطراب ، مع مشاهد عنف من قبل سائقي سيارات الأجرة ضد أوبر ، أو حكام المدن التي تشنّ هجماتها على Airbnb ( تعريف من خارج النص: موقع لتأجير واستئجار سكن وتعمل في ١٩٢دولة )، التي تشعر بالقلق على صناعة فندقتها .

– “منطقة المتأخرين جدًا” –

وقال مورات سونميز ، خبير المنتدى الإقتصادي العالمي ، إن هذه “الثورة الصناعية الرابعة” ، وهي شعار  “دافوس” ، آخر “يتحرك بشكل أسرع مما يتوقعه أي شخص”.

“الشركات والحكومات متأخرة في الإستجابة لهذه الوتيرة ، وتعمل بشكل مستمر في” منطقة المتأخرين للغاية “، كما قال.

وتقول الحكومات إنها الآن مستعدة للتعاطي مع التكنولوجيا الكبيرة ، خاصة بعد فضيحة الفيس بوك الهائلة التي شهدت إستغلال البيانات الخاصة لتحقيق مكاسب سياسية من قبل شركة كامبريدج أناليتيكا.

وفي كلمة ألقتها أمام منتدى دافوس يوم الأربعاء قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن الهيئات المتعددة الأطراف مثل منظمة التجارة العالمية يجب أن تشرف على تدفقات البيانات عبر الحدود.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إن بلاده ستضغط من أجل مراقبة أفضل للبيانات خلال رئاستها لمجموعة العشرين هذا العام.

لقد كان الإتحاد الأوروبي في المقدمة بفرض قيود أكبر على كيف تستخدم الشركات البيانات ، مع قواعد خصوصية صارمة تُعرف بإسم اللائحة العامة لحماية البيانات.

وقال كورتوا من مايكروسوفت إنه يؤيد بشكل كامل الناتج المحلي الإجمالي وأكد على أن القواعد المتعلقة بالتكنولوجيا يجب أن تذهب إلى أبعد من ذلك.

وقال: “هناك عنصر إنساني حاسم ويجب أن نناقش هذا الأمر مع المنظمين … لضمان أن نبني معاً معلومات إستخباراتية ديمقراطية وسهلة المنال مبنية من أجل المجتمع”.

المصدر:

اs the world ready for the ‘digital transformation’?
January 26, 2019
The Independent
https://www.independent.co.ug/is-the-world-ready-for-the-digital-transformation/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.