الإثنين , أغسطس 26 2019

شجرة عائلة ل ٤٠٠ مليون شخص تظهر أن الوراثيات لها تأثير محدود على طول العمر بقلم سارة باي – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

دراسة ال Ancestry.com للسلالات الضخمة تشير إلى أن التزاوج المتلائق ( أنظر التعريف في ١) قد تضخم من التقديرات السابقة لإمكانية توريث طول العمر.

على الرغم من أن العمر الطويل يميل إلى أن يجري في العائلات ، إلا أن الوراثيات (genetics) لها تأثير أقل بكثير على العمر الإفتراضي أكثر مما كان مقدراً في السابق ، وفقاً لتحليل جديد نُشر في مجلة جيناتكس GENETICS. روبي وزملاؤه. استخدموا مجموعة بيانات فعلية لأكثر من ٤٠٠ مليون شخص تم الحصول عليها من الأنساب العامة المتوفرة على موقع Ancestry.com لتقدير  إمكانية توريث طول العمر (مدى العمر)، حيث وجد أنها أقل بكثير من ١٠٪.

يقول المؤلف الرئيسي غراهام روبي (من شركة Calico Life Sciences): “يمكننا أن نتعلم الكثير من الأشياء عن بيولوجيا التقدم في العمر من الوراثيات (الجيناتكس) البشرية ، ولكن إذا كانت إمكانيات توارث العمر الإفتراضي منخفضًا ، فإنه يخفف من توقعاتنا بشأن أنواع الأشياء التي يمكننا تعلمها ومدى سهولتها”، “إنها تساعد في صياغة الأسئلة التي يمكن للعلماء الذين يدرسون التقدم في العمر من طرحها بفعالية”.

كيف دخلت شركة Calico Life Sciences، وهي شركة أبحاث وتطوير تهدف إلى فهم العلوم الأساسية للتقدم في العمر، مع Ancestry ، وهي مصدر للأنساب على الإنترنت؟

يقول روبي: “أردنا الحصول على فهم لمعنى تأثير الوراثيات على مدى العمر ، وهذا شيء يمكنك دراسته باستخدام الأنساب. بوجود الملايين من الأعضاء ،Ancestry ليس لديها نقص في الأنساب.

عن طريق الصدفة ، كان الباحثون في Calico و Ancestry على علاقة من وقتهم في الأبحاث الأساسية الأكاديمية. كل من المدير العلمي لCalico ، دافيد بوتشتاين ، وكبيرة الباحثين في Ancestry ، كاترين بول لديهما خلفية في أبحاث الخميرة. فقد شاركا في مشروع  قاعدة بيانات ل SaccharomycesGenome  (٢) خلال تواجدهم في جامعة ستانفورد ونشرا عددًا من الأوراق معًا.

لذلك تعاون الباحثون من كلتا الشركتين لإستخدام بيانات الأنساب المتاحة للجمهور من موقع  Ancestry.com لمقاربة المشكلة لتحديد تأثير الجينات على طول عمر البشري.

“الشراكة مع موقع Ancestry سمحت لهذه الدراسة الجديدة باكتساب رؤى أعمق باستخدام مجموعة بيانات أكبر بكثير من أي دراسات سابقة على طول العمر” ، كما قالت بال.

وقد تم التحقيق في مدى إمكانيات وراثة مدى العمر (طول العمر) في الأبحاث المنشورة ، بتقديرات سابقة تتراوح بين ١٥ – ٣٠ ٪.

لكن بعض هذه الدراسات وجدت أنه لم تكن مسألة أقرباء دم يتشاركون في طول عمر متشابه فحسب – وكذلك المسألة تنطبق  على الأزواج. وهذا يشير إلى أن تقديرات إمكانية الوراثة قد تكون مدحوضة بالبيئات المشتركة أو التزاوج المتلائق/المتجانس  (النزعة لإختيار أزواج لديهم سمات مشابهة لسماتنا).

الدراسة الجديدة لديها القدرة على البحث في هذه الإحتمالات بمزيد من التفصيل بسبب الحجم الكبير والجودة العالية للبيانات. مجموعة البيانات ، التي تسمى SAP لـ “مجموعة من أنساب متجمعة ومجهولة المصدر” ، من أنساب موقع Ancestry.com بمساعدة من مصادر مرجعية مثل شهادات الميلاد.

بدءًا من ٥٤ مليون شجرة عائلية مولدة تمثل ستة مليارات من الأسلاف ، قام موقع Ancestry بآزالة إدخالات الأسلاف الزائدة عن الحاجة وأخرى من أناس لا يزالون يعيشون ، واضعين الأنساب الباقية معًا. قبل مشاركة البيانات مع فريق البحث في Calico ، قام موقع Ancestry بتجريد جميع المعلومات القابلة للتعرف على الأنساب منها ، ولم يتبقى سوى سنة الميلاد ، وسنة الوفاة ، ومكان الولادة (بحسب قرار الولاية داخل الولايات المتحدة والدول خارج الولايات المتحدة) ، والوصلات العائلية التي تشكل بنية الشجرة نفسها.

ضم SAP حوالي ٥٠٠ مليون فرد (بنسب واحدة آخذة في الإعتبار أكثر من ٤٠٠ مليون شخص) ، معظمهم من الأمريكيين المنحدرين من أصول أوروبية ، كل منهم مرتبط بآخر إما بكون العلاقة بين والدين – طفل أو علاقة زوج / زوجة. حجم البيانات سمحت للباحثين بالحصول على تقديرات دقيقة لإمكانية تأثير التوريث عبر سياقات مختلفة ؛ تمكنوا من تقسيم البيانات حسب مجموعة ولادات الأتراب أو حسب الجنس أو عن طريق تباينات أخرى دون فقد القدرة اللازمة لتحليلاتهم. لقد استخدموا نمذجة المعادلات الهيكلية (structural equation modeling) – وهي تقنية لم تُطبق في كثير من الأحيان على هذه المشكلة بسبب كمية البيانات المطلوبة لكي تكون منتجة – لحساب العلاقات العمرية وإمكانية التوريث عبر بيانات الأنساب العملاقة.

عند حوسبة الأرقام ، وجد الفريق في بادئ الأمر أن تقديرات إمكانية تأثير التوريث تراوحت بين ١٥-٣٠٪ ، مشابهاً لما نشر سابقاً.

يقول روبي: “لكن بعد ذلك قمت بعمل علاقات ترابطية بين أولاد عم الزوجة أو الزوج المباشر ، ولم تتساوق أطوال أعمارهم بنفس القدر ، لكنها كانت قريبة”.

عندما يكون تساوق (الترابط المتبادل بين) إحدى السمات بين الأصهار مماثلة لأقارب الدم ، فإن ذلك قد يعني أن شيئاً ما إلى جانب الوراثيات genetics متقاسم عبر الأسر. مصطلح إمكانية تأثير التوريث يصف نسبة تباين السمات في المجموعة التي يمكن أن تعزى إلى الإختلافات الجينية. لكن الوراثيات ليست هي الشيء الوحيد الذي يمكن تمريره بين الأجيال: فالعوامل الإجتماعية والثقافية sociocultural يمكن أن تؤثر أيضًا على سمات معينة ، ويمكن أن تُورث أيضًا. إن الجمع بين إمكانية التوريث الجينية وإمكانية التوريث الإجتماعية الثقافية هو التباين الإجمالي المنقول (المتوارث) ، أي إجمالي مقدار التباين في سمة ما يمكن تفسيرها بالوراثة.

“المقارنة بين الأصهار (أقارب الزوجين) هو شيء لم يتم إستكشافه بدقة في ما نشر من الأبحاث السابقة. مع هذه المجموعة الضخمة من البيانات ، يمكن أن ننظر إلى الأصهار على نطاق واسع ونكون واثقين من أنهم لم يكونوا بعيدين عن أقارب الدم” يقول روبي.

سمح حجم البيانات لروبي وزملاؤه بأن ينظروا ليس فقط إلى أشقاء وأبناء عمومة الزوجين المباشرين ، بل أيضاً لفحص العلاقة في كلا النوعين من أشقاء الزوجين المشتركين (أخ أو أخت الزوج أو الزوجة أو زوج / زوجة أخ /أخت الزوج /الزوجة. لا يشترك أي من أنواع هذه العلاقات هذه في البيئات المنزلية عمومًا ، ومع ذلك فإن أطوال أعمارهم أظهرت علاقة متبادلة (تساوق).

إذا لم يتقاسموا  المعلومات الوراثية ولا يتقاسموا  البيئة الأسرية ، فما الذي يفسر التشابه في طول العمر بين الأفراد ضمن هذه الأنواع من العلاقات؟ وبالرجوع إلى مجموعة البيانات المثيرة للإعجاب ، تمكن الباحثون من إجراء تحليلات كشفت عن التزاوج المتلائق (المتجانس).

يقول روبي: “التزاوج  المتلائق هنا يعني هو أن العوامل المهمة لطول العمر تميل إلى أن تكون متشابهة للغاية بين الأزواج”. بعبارة أخرى ، يميل الأشخاص إلى إختيار شركاء حياة لهم سمات مماثلة لسماتهم – في هذه الحالة ، كم يعيشون؟

بالطبع ، لا يمكنك بسهولة تخمين طول العمر من زوج محتمل. “بشكل عام ، يتزوج الناس قبل أن يموت أحدهم” ، كما كان ينكت روبي. نظرًا لأنك لا يمكنك تحديد عمر شخص ما مسبقًا ، يجب أن يستند التزاوج المتجانس في البشر إلى خصائص أخرى.

يمكن أن يكون أساس إختيار الشريك وراثياً أو إجتماعياً-ثقافياً sociocultural أو كليهما. بالنسبة لمثال غير جيني، لو كان الدخل (المالي) يؤثر على العمر ، ويتجه الأثرياء إلى الزواج من أشخاص أثرياء آخرين ، فإن ذلك سيؤدي إلى طول عمر متساوق. يحدث نفس الشيء بالنسبة للصفات التي تتحكم فيها الوراثة بشكل أكثر: لو كان الأشخاص الطوال على سبيل المثال يفضلون الأزواج من طوال القامة ، وهناك علاقة متبادلة بين الطول وطول العمر بطريقة أو بأخرى ، فإن هذا من شأنه أيضًا تضخيم تقديرات مدى إمكانية تأثير التوريث على مدى العمر.

من خلال تصحيح تأثيرات الزواج المتلائق ، وجد التحليل الجديد أن مدى إمكانية تأثير التوريث لا يزيد عن ٧٪ ، وربما أقل.

النتيجة؟ علاقة طول عمرك بجيناتك أقل مما تعتقد.

مصادر من خارج النص:

١-https://ar.m.wikipedia.org/wiki/تزاوج_متلائق

٢-https://www.yeastgenome.org/

المصدر الرئيسي:

Family tree of 400 million people shows genetics has limited influence on longevity
NOVEMBER 6, 2018
http://genestogenomes.org/family-tree/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *