سلوك المجرم مرتبط بالتفكير في المجازفة (بقلم ستيڤن دانغيلو) – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

لأول مرة ، أظهرت إحدى الدراسات وجود فرق بين كيف تعالج المخاطرة إدراكياً من قبل المواطنين الملتزمين بالقانون ، وكيف يختلف ذلك في منتهكي القانون ، مما يسمح للباحثين بفهم عقل المجرم بشكل أفضل.

ڤاليري رينا

“لقد وجدنا أن سلوك المجرم مرتبط بنوع معين من التفكير في المخاطرة” ، كما قالت ڤاليري رينا Valerie Reyna، برفسورة لويس وميلن توكمان Lois and Melvin Tukman للتنمية البشرية ومديرة مرفق التصوير بالرنين المغناطيسي بجامعة كورنيل. “وقد وجدنا ، من خلال إمكانيات الرنين المغناطيسي الوظيفي التي لدينا ، أن هناك تلازم في الدماغ ينسجم مع السلوك”.

في الدراسة ، التي نشرت مؤخراً في مجلة علم النفس التجريبي Experimental Psychology (١) ، إتخذت رينا وفريقها مقاربة جديدة. فقد قاموا بتطبيق نظرية الأثر الضبابي fuzzy-trace theory (النظرية الحدسية – تعريف من خارج النص: هذه النظرية تؤكد على أن الإنسان البالغ يتذكر ويفكر بشكل ضبابي حدسي – للمزيد عن هذه النظرية، طالع مصدر رقم ٢)، وهذه النظرية وضعتها  البرفسورة رينا ڤاليري في الأصل للمساعدة في شرح الذاكرة والإستدلال العقلي reasoning، لفحص الركائز العصبية لإتجاهات trends المخاطرة والجريمة. قاموا بتوسيع الأفكار حول المعنى (المعنى البسيط) والحرفي (المقايضة الدقيقة بين المخاطرة والمكافأة) ، كلاهما جوانب أساسية للنظرية ، للكشف عن التساوقات العصبية للمجازفة عند البالغين.

“باستخدام مهام تأطير خيار الخطر المبني على الأثر الضبابي المنجزة في ماسح التصوير بالرنين المغناطيسي ، قمنا بفحص التباين العصبي المتساوق (المتلازم) covariation مع عمليات المجازفة الإجرامية وغير الإجرامية التي تم الإبلاغ عنها ذاتياً (بواسطة الأشخاص أنفسهم)”. “وجدنا أن معظم الناس سيظهرون تأثير التأطير (تعريف من خارج النص ؛مثال على الإنحياز المعرفي، حيث يتفاعل الناس مع خيار معين بطرق مختلفة إعتماداً على كيفية عرض هذا الخيار – للمزيد من المعلومات، طالع  المصدر رقم ٣) ، يتجنبون المخاطرة عندما سيفوزون وسيسعون إليها عندما سيخسرون. وعلى الجانب الآخر ، يقوم المجرمون بعكس تأثير التأطير ذلك”.

المشاركون الذين أبلغوا ذاتياً وبدون تعريف الإسم عن الميول الإجرامية أو غير الإجرامية ، عرض عليهم خياران: ٢٠ دولاراً مضمونة ، أو المقامرة بقلب عملة معدنية في الهواء (إختيار أحد وجهي عملة نقدية) لمضاعفة المبلغ المالي (٤٠ دولاراً)  أو الحصول على لاشيء . تظهر الأبحاث السابقة أن الغالبية العظمى من الناس ستختار ال ٢٠ دولاراً – الشيء المضمون. وجدت هذه الدراسة أن الأفراد الذين هم أعلى في الميول الإجرامية يختارون المقامرة. على الرغم من أنهم يعلمون أن هناك مخاطرة في الحصول على لا شيء ، فإنهم يستقصون إتخاذ القرارات بالنص والتفصيل عن كيف تكون ال ٤٠ دولارًا أكثر من ٢٠ دولارًا.

نفس الشيء يحدث مع حالات الخسارة ، ولكن في الإتجاه المعاكس.

وإذا أعطي الناس خيار خسارة ال ٢٠ دولارًا أو خيار المغامرة بأحد وجهي عملة معدنية (قلب العملة المعدنية)  وخسارة ٤٠ دولارًا أو الحصول على لا شيء ، فغالبية الناس في هذه المرة سيختارون المقامرة لأن الحصول على لا شيء أفضل من خسارة شيء ما. هذا هو “أساس القضية” التي تحدد معظم إتجاهات الناس.

أولئك الذين لديهم ميول إجرامية أبلغوا  عنها ذاتياً يفعلون عكس ذلك من خلال  عقلية حرفية (نصية)  محسوبة ،  مختارين  الخسارة المؤكدة (المضمونة) على المقامرة.

وقالت البرفسورة رينا: “هذا أمر مختلف لأنه أمر إدراكي”. “فهو  يخبرنا أن الطريقة التي يفكر بها الناس مختلفة ، وهذه مقاربة  ثورية وجديدة نوعًا ما – تساعد على إضافة عوامل أخرى تساعد في تفسير دماغ المجرم.

ومع إكتمال هذه المهام ، نظر الباحثون في نشاط  الدماغ من خلال الرنين المغناطيسي الوظيفي لرؤية ما إذا كان هناك ثمة  تلازم. ووجد الباحثون أن سلوك المجرم مرتبط بزيادة في نشاط القشرة الصدغية والقشرة الجدارية temporal and parietal cortices، ونقطة إتصالهما (التقائهما) والجزيرة insula – وهذه هي مناطق الدماغ الداخلة في التحليل الإدراكي والإستدلال العقلي.

وقالت رينا: “عندما قام المشاركون بخيارات تأثير التأطير العكسية ، وهو ما يمكن أن سيفعله أنا وأنت ، كان نشاط أدمغتهم  متساوقاً أو متساوقاً مع covaried (تباين متغير مع متغير أخر) درجة النشاط الإجرامي المبلغ عنه ذاتياً”. “كلما ارتفعت درجة  السلوك الإجرامي المبلغ عنه ذاتياً ، كلما زاد النشاط الذي رأيناه في مناطق الإستدلال العقلي في الدماغ عندما كانوا يتخذون هذه القرارات”.

غير أن المجازفة غير الإجرامية كانت مختلفة: المجازفة العادية التي لا تخالف القانون كانت لها علاقة بردود الفعل العاطفي (لوزة الدماغ) ومناطق محفزات المكافأة (المخططية striatal) ، كما قالت الباحثة.

تشير رينا إلى أنه ليس كل إستدلال عقلي متساوٍ ، وبالتالي يمكن أن تتأثر السياسات العامة عن النظام القانوني بهذه النتائج من خلال فهم أكبر لسلوك الدماغ البشري من أجل نظام أكثر عدلاً ، في حين يساعد على حماية الناس.

“هناك سياقات إجتماعية للجريمة ، الناس المندفعون الذين يتصرفون دون تفكير ، والعديد من الأسباب الأخرى للجرائم” ، كما قالت. “تبين لنا هذه الدراسة نوعًا من الأشخاص الذين يحسبون مخاطر إحتمالات القبض عليهم بعناية فائقة ، لذا فإن التدخل في هذه الأمور القليلة مختلف تمامًا.”

وفقا للبرفسورة رينا ، عليك أن تفهم المشكلة للحصول على الحل. وقالت إنه يجب تصميم الجهاز القانوني برمته لتمييز هذا الأمر  إبتداء من الوقاية إلى نشاط الشرطة إلى الجهاز القضائي واتخاذه للقرارات.

“أعتقد أن هذه الدراسة يمكن أن تعطينا فكرة عن كيف نساعد الشباب ، على سبيل المثال ، وكيف نميز بين الغالبية العظمى من الذين لن يكونوا مجرمين عندما يكبرون (في العمر) ، وكيف نفكر في إرتكابهم للمجازفة – حتى عندما تكون المجازفة هذه مخالفة للقانون – بطرق مختلفة جذرياً “، كما قالت رينا.

مصادر من خارج النص : 

١- http://psycnet.apa.org/record/2018-32180-005

٢- https://ar.m.wikipedia.org/wiki/نظرية_الأثر_الضبابي_(النظرية_الحدسية)

٣- https://ar.m.wikipedia.org/wiki/تأثير_التأطير_(علم_نفس)

المصدر الرئيسي للدراسة: 

Criminal behavior linked to thinking about risk, study finds
By  Stephen D’Angelo
September 4, 2018
http://news.cornell.edu/stories/2018/09/criminal-behavior-linked-thinking-about-risk-study-finds

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.