البكاء لا يفرز سموماً ولكنه قد يجعلك تشعر بالتحسن.. لو كان ذلك ما تعتقده – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

البكاء جزء كبير من حياة الطفل. وأنت تتقدم  في العمر ، قد تجد أنك تبكي أقل مما كنت تفعّل خلال فترة الطفولة والمراهقة.

النساء تبكي أكثر من الرجال

تظهر الدراسات أن النساء البالغات في المتوسط يبكين مرتين إلى ثلاث مرات في شهر معين ، بينما يبكي الرجال مرة واحدة فقط في ذلك الشهر (١). على الرغم من أن البحث محدود ، إلا أنه يشير إلى أن معدل البكاء يتأثر بشكل كبير بالعوامل الإجتماعية والثقافية ، ومعتقداتنا حول قيمة البكاء وكيفية تقييمه (٢).

هذا مبالغ فيه بشكل خاص في العديد من البلدان الغربية ، حيث تفيد النساء بأنهن يبكين أكثر من أولائك من غير الدول الغربية. وفي البلدان غير الغربية ، الفرق في وتيرة البكاء بين الرجال والنساء أقل. وفي بعض الحالات ، الفرق غير موجود.

يقل بكاؤنا كلما نكبر في العمر

لطالما تكهن العلماء: لماذا نبكي وما يحدث في أجسامنا عندما نقوم بذلك؟ وقد اقترح البعض أن البكاء قد يؤدي إلى طرد مواد كيميائية تراكمت خلال مشاعر الحزن (٣) ، أو أن البكاء يسبب تغيرًا كيميائيًا في الجسم يقلل من الإجهاد أو يزيد من المشاعر الإيجابية (٤). لكننا لا نعرف في الواقع  الكثير عن البكاء وأن معظم الدراسات هناك تعتمد على الإفادة الذاتية (الإخبار الشخصي).

وهذا ما نعرفه عن البكاء ؛.

ما إذا كان البكاء جيداً بالنسبة لك هو أمر شخصي

الفكرة الأكثر انتشارًا عن البكاء هي أننا نفعل ذلك لأنه مفيد بطريقة ما (٥)؛ ربما يوفر إرتياحاً  أو تنفيساً. لكن الأبحاث في هذا الأمر متفاوتة ، حيث يظهر البكاء أحيانًا تحسنا في المزاج وأحيانًا يكون المزاج أكثر سوءًا.

فكلما طالت المدة منذ آخر مرة بكيت فيها ، أو كلما فكرت عمومًا في ممارسات بكائك ككل ، كلما كنت أكثر إحتمالاً في أن تفكر في البكاء على أنه مفيد (٦). ولكن إذا كان حدث البكاء حديثًا إلى حد ما ، فمن غير المحتمل أن يبلغ الناس عن شعورهم بتحسن بعد البكاء (٧)؛ حتى أنهم غالباً ما يبلغون أنهم يشعرون بأسوأ بكثير (٨) مما كانوا يشعرون به قبل بكائهم (٩).

من ناحية أخرى ، يبدو أن الناس يبكون لجعل أنفسهم تشعر بالتحسن ، وهذا هو السبب على الأرجح في أن لدينا مستدراً للدموع tearjerkers (تعريف من خارج النص: فيلم أو مسرحية أو قصة أو برنامج إذاعي) مكرس لجعلنا نبكي. وقد اقترح البعض أن البكاء سلوك ذاتي التهدئة ، لذلك نحن نبكي لأن البكاء هو شيء مهدئ من تلقاء نفسه .

فيلم (البكاء في حد ذاته قد يكون سلوكًا مهدئًا – لقطات مفجعة من خمسون فلما)

ويشير هؤلاء المؤلفون أيضًا إلى أن البكاء يمكن أن يكون شكلاً من أشكال التنبيه (التشوير) الذاتي ، مما يعني أنه يشبه الإنذار الذي يجعلنا نعرف أن هناك خطأً ما ، مما يجبرنا على الإنخراط في سلوكيات أخرى تساعد على تقليل الشعور بالغم ، ربما من خلال الإلهاء أو التأمل. قد نلتمس أشياء أخرى لمساعدتنا على الشعور بالتحسن في فعل من أفعال التهدئة الإجتماعية.

على الرغم من أن التصور العارم أن البكاء مفيد على المستوى الشخصي ، إلا أن معظم الأبحاث تشير إلى أنه أكثر ما يكون ظاهرة إجتماعية (١٠). البكاء هو إشارة فعالة للغاية للآخرين أن هناك خطأ ما وأنك قد تكون في حاجة إلى مساعدة ومواساة. تظهر التجارب والاستطلاعات أن مشاهدة صور وجوه باكية (١١) مقارنةً بوجوه بلا دموع لا تجعل الوجه يبدو أكثر حزناً فحسب (١٢) ، بل تستدعي أيضاً مزيداً من الحزن في المشاهد (١٣) ، ودعماً أكثر عاطفية ، وإحجاماً أقل ، وسلوكيات مساعدة أكثر شمولاً.

ولكن قبل أن تبكي أمام الآخرين للحصول على الدعم ، تذكر فقط أن الدراسات الأخرى (١٤) تظهر أن القيام بذلك قد يؤدي في الواقع إلى الشعور بالخجل والإحراج.

ماذا يحدث في جسمنا عندما نبكي؟

يبدو أن البكاء ، في أحسن الأحوال ، لا يفعل الكثير على الإطلاق ، وفي أسوأ الأحوال ، يرفع الإثارة الفسيولوجية (١٥). في أبحاثنا المخبرية حاولنا اختبار ما إذا كان البكاء يقلل أو يتداخل مع مستويات هرمون التوتر (الكورتيزول) ، وما إذا كان يمكن أن يوفر بعض الفوائد البدنية الأخرى ، مثل المخدر ، والتي يمكن أن تفسر لماذا نبكي عندما نكون في ألم عاطفي أو بدني.

وجدنا أن البكاء ليس له أي تأثير على مستويات التوتر وأن الأشخاص لا يستطيعون تحمل الألم بسهولة أكبر من أولئك الذين لا يبكون. لكن أولئك الذين بكوا كانوا أكثر سيطرة على معدل تنفسهم. هذا يشير إلى أن الناس قد يحبسون أنفاسهم أثناء البكاء في محاولة لتهدئة أنفسهم ، وربما يستخدمون سلوك البكاء لبدء استراتيجية التهدئة.

هناك نظريات أن البكاء قد يكون له تأثير مخدر على الألم

تبكي النساء أكثر من الرجال

هناك إستثناءات ، لكن عموماً النساء يبكين أكثر من الرجال (١٦). يظهر هذا الإختلاف حول سن الحادية عشرة (١٧). على الرغم من هذه التكهنات: أن هذه الإختلافات تحدث بسبب نمو الأنثى خلال فترة البلوغ (١٨) ، لا توجد علاقة موثوق بها (١٩) بين وتيرة البكاء والدورة الشهرية (٢٠). من الأرجح أن تكون الخلافات مدفوعة بانخفاض نسبة البكاء لدى الأولاد خلال فترة المراهقة (٢١) ، بدلاً من الزيادة بين الفتيات.

ربما يكون السبب الذي يجعل الرجال يبكون أقل عندما يصلون إلى سن المراهقة هو بسبب التوقعات الثقافية للذكورة. الرجال “جلدون” ويعتبرون أن لديهم احتياطياً عاطفياً (٢٢)، بينما ما يعتبر تعبيراً عاطفياً هو طبيعة أنثوية. قد يكون هذا هو السبب في أن معدلات الخجل في البكاء يكون أعلى بكثير بين الرجال مقارنة بالنساء (٢٣).

ومن المثير للإهتمام أن الدراسات وجدت أن الرجال الذين يبكون في سياقات عاطفية مناسبة يصنفون على أنهم محبوبون أكثر  من أولئك الذين لا يفعلون ، ولا ينظر إليهم على أنهم أكثر أنوثة (٢٤).

الرجال الذين يبكون لا ييعتبرون على أنهم أكثر أنوثة من الذين لا يبكون

تظهر بعض الدراسات أن الرجال يتحدثون عن البكاء في كثير من الأحيان بسبب موت أحد، والإنفصال مع الزوجة ، وموت حيوان أليف ، وأثناء حفلات التوديع . ومع ذلك ، لا تزال النساء عبر الثقافات يبكين بشكل أكثر تواتر (٢٥) وأخريات قلن أنهن غالبا ما يشعرن بتحسن بعد البكاء مقارنة بالرجال (٢٦).

لا يوجد مقدار معتدل من البكاء

البكاء هو عملية شخصية. سواء أتبكي ، أو كم مرة تبكي ، قد يكون ذلك ذا صلة (٢٧) بثقافتك وجندرك وتعبيرك العاطفي. ما لم تكن قادرًا بدنياً على البكاء (٢٩) ، لا يوجد شيء من هذا القبيل في الأبحاث المنشورة  بكاء أكثر من اللازم أو لا يكفي .

من المهم أن نتذكر أن البكاء هو جزء من التعبير عن المشاعر ، وليس بالضرورة جزءًا من ممارسة عاطفة.

ماذا يفيد البكاء؟ في الواقع هو أيضا جزء من رأينا الشخصي. يقول البعض أن البكاء يجعلهم يشعرون أسوأ مما لو أنهم لم يبكوا. قد يبكي آخرون لأنهم يعتقدون أنه مفيد وعلاج. ومع ذلك ، لو كنت تشعر بأنك تبكي أكثر مما تفعل عادة ، فقد يكون من المفيد أن تفكر في سبب ذلك ، وما إذا كنت بحاجة إلى دعم خارجي.

مصادر من داخل النص:

١-https://www.tandfonline.com/doi/abs/10.1080/02699930143000149

٢-https://journals.sagepub.com/doi/abs/10.1177/1069397111404519

٣-https://www.amazon.com/Crying-Mystery-William-H-Frey/dp/0866838295

٤-https://www.amazon.com/Affective-Neuroscience-Foundations-Emotions-Science/dp/019517805X

٥-https://global.oup.com/academic/product/why-only-humans-weep-9780198570240?cc=us&lang=en&

٦-https://pdfs.semanticscholar.org/0905/cee58365daa3ac5dcc477e8a81139a8d0abd.pdf

٧-https://scholarcommons.usf.edu/psy_facpub/1829/

٨-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/m/pubmed/17516822/

٩-https://guilfordjournals.com/doi/abs/10.1521/jscp.1988.6.1.53

١٠-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/m/pubmed/18476481/

١١-https://journals.sagepub.com/doi/abs/10.1177/147470491301100114

١٢-https://www.tandfonline.com/doi/abs/10.1080/02699930500450218

١٣-http://psycnet.apa.org/record/2009-03712-007

١٤-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/m/pubmed/29912615/

١٥-http://psycnet.apa.org/record/1995-08692-001

١٦-https://www.tandfonline.com/doi/abs/10.1080/02699930143000149

١٧-https://pure.uvt.nl/ws/portalfiles/portal/473666/crying.pdf

١٨-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3222328/

١٩-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/m/pubmed/27794250/

٢٠-https://research.tilburguniversity.edu/en/publications/crying-and-the-menstrual-cycle

٢١-https://pure.uvt.nl/ws/portalfiles/portal/473666/crying.pdf

٢٢-http://psycnet.apa.org/buy/1996-00441-007

٢٣-https://pure.uvt.nl/ws/portalfiles/portal/492469/crymoodchange.PDF

٢٤-https://trove.nla.gov.au/work/32561596?q&versionId=41179856

٢٥-https://journals.sagepub.com/doi/abs/10.1177/1069397111404519

٢٦-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/m/pubmed/24730588/

٢٧-https://link.springer.com/article/10.1007/BF01544314

٢٨-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/m/pubmed/26350919/

المصدر الرئيسي  للدراسة:

No, crying doesn’t release toxins, though it might make you feel better… if that’s what you believe
November 23, 2018
Leah Sharman, The University of Queensland
https://theconversation.com/no-crying-doesnt-release-toxins-though-it-might-make-you-feel-better-if-thats-what-you-believe-106860

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.