الأشياء التي ربما تفسر عدم السعادة بقلم جين توينغو – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

نود جميعاً أن نكون أكثر سعادة. 

المشكلة هي أن الكثير مما يحدد السعادة هو خارج عن سيطرتنا. البعض منا مهيئ وراثيًا لرؤية الدنيا من خلال نظارات ذات ألوان زهرية، في حين أن البعض الآخر لديه نظرة سلبية بشكل عام.  أشياء سيئة تحدث لنا في الدنيا. الناس قد يكونوا غير طيبين، والوظائف يمكن أن تكون مملة.

على الرغم من أن مقاييس السعادة لدى المراهقين والبالغين انخفضت خلال فترة ارتفاع معدلات البطالة خلال فترة الركود الإقتصادي العظيم ، إلا أنها لم تنتعش عندما بدأ الاقتصاد يتحسن.

ولكن لدينا بعض السيطرة على كيف نقضي وقت فراغنا. هذا هو أحد الأسباب التي تجعلك تسأل عن الأنشطة الترفيهية التي ترتبط بالسعادة، والتي لا ترتبط بها.

في تحليل جديد لمليون من المراهقين الأمريكيين (١) ، نظرت أنا والمؤلفون المشاركون معي في الورقة في كيف يقضي المراهقون وقت فراغهم في الأنشطة التي ترتبط بالسعادة، والتي ليست كذلك.

أردنا معرفة ما إذا كانت التغييرات في الطريقة التي يقضي بها المراهقون وقت فراغهم قد تفسر جزئيًا  الإنخفاض المروع في سعادة المراهقين بعد عام ٢٠١٢ – وربما الإنخفاض في سعادة البالغين منذ عام ٢٠٠٠ أيضًا.

إنبثاق المسبب المحتمل

في دراستنا (٢)، قمنا بتحليل بيانات من دراسة مسحية ممثلة للمستوى الوطني للصفوف الثامن والعاشر والثاني عشر  الدراسية والتي تجرى سنويًا منذ عام ١٩٩١.

في كل عام ، يُسأل المراهقون عن مستوى سعادتهم العامة، بالإضافة إلى كيف يقضون أوقاتهم. وجدنا أن المراهقين الذين قضوا المزيد من الوقت في الإلتقاء بأصدقائهم ، أو يتدربون على ألعاب رياضية ، أو يلعبون الرياضة، أو يحضرون فعاليات دينية ، أو يقرأون ، أو حتى يقومون بالواجبات المدرسية المنزلية ، كانوا أكثر سعادة. لكن المراهقين الذين قضوا المزيد من الوقت على الإنترنت ، أو يلعبون ألعاب كمبيوتر ، أو على وسائل التواصل الإجتماعي، أو على الرسائل النصية ، أو يستخدمون الدردشة المرئية ، أو يشاهدون التلفزيون ، كانوا أقل سعادة.

بعبارة أخرى، كل نشاط لا ينطوي على شاشة كان مرتبطاً بمزيد من السعادة، وكل نشاط يتضمن شاشة كان مرتبطًا بسعادة أقل. الفروقات كبيرة: فالمراهقون الذين قضوا أكثر من خمس ساعات في اليوم على الإنترنت كانوا أقل سعادة  بضعفين من أولئك الذين قضوا أقل من ساعة في اليوم على الإنترنت  .

بالطبع ، قد يكون هوؤلاء الناس غير السعداء يبحثون عن أنشطة على الشاشة. ومع ذلك ، أظهر عدد متزايد من الدراسات أن  معظم سببية عدم السعادة تأتي من إستخدام الشاشة ، وليس العكس.

في واحدة من التجارب (٤) ، الأشخاص الذين أوكلت عشوائياً لهم مهمة التخلي عن الفيسبوك لمدة أسبوع قضوا ذلك الوقت وهم أكثر سعادة وأقل وحدةً وأقل اكتئاباً من أولئك الذين استمروا في استخدام الفيس بوك. وفي دراسة أخرى ، كان الشباب الذين طلب منهم التخلي عن الفيسبوك من أجل وظائفهم كانوا أسعد من أولئك الذين احتفظوا بحساباتهم. (على الفيس بوك) بالإضافة إلى ذلك ، تظهر العديد من الدراسات الطولية أن وقت الشاشة يؤدي إلى عدم السعادة ، ولكن عدم السعادة  لا بؤدي إلى المزيد من وقت الشاشة.

إذا أردت تقديم نصيحة بناءً على هذا البحث ، فسيكون الأمر بسيطًا للغاية: ضع هاتفك أو جهازك اللوحي جانباً واشتغل بشيء آخر – أي شيء آخر – غيرهما.

ليس المراهقون فقط

هذه العلاقات بين السعادة وقضاء الوقت هي أخبار مثيرة للقلق ، حيث أن الجيل الحالي من المراهقين (الذين أسميهم جيل الإنترنت -آيجين “iGen”- في كتابي الذي يحمل نفس الاسم -٥) يقضون وقتًا أطول مع الشاشات أكثر من أي جيل سابق. تضاعف الوقت المستغرق على الإنترنت بين عامي ٢٠٠٦ و ٢٠١٦ ، و ٨٢٪ من طلاب الصف الثاني عشر ( يقابل الصف الثالث متوسط  في المملكة العربية السعودية ) يستخدمون وسائل التواصل الإجتماعي كل يوم (ارتفع  من ٥١٪ التي كانت في عام ٢٠٠٨ الى النسبة الحالية).

ومن المؤكد أن سعادة المراهقين هبطت فجأة بعد عام ٢٠١٢ (وهو العام الذي كان غالبية الأمريكيين قد إمتلكوا  فيه هواتف ذكية). وكذلك هبط تقدير المراهقين لذاوتهم ورضاهم عن حياتهم ، وخاصة رضاهم مع أصدقائهم ، ومدى المرح الذي كانوا يتمتعون به ، وحياتهم ككل. هذه الإنخفاضات في الرفاهية تعكس ما وجدته دراسات أخرى من زيادات حادة في مشاكل الصحة العقلية بين جيل الإنترنت iGen ، بما في ذلك أعراض الإكتئاب ، والإكتئاب الشديد ، وإيذاء النفس (٦) والإنتحار (٧). خاصة بالمقارنة مع جيل الألفين المتفائلين والأكثر إيجابية بشكل ثابت (٨) ، كان جيل الإنترنت iGen  أقل ثقة بالنفس بشكل ملحوظ، وأكثر إكتئاباً .

إتجاه مشابه قد يحدث للبالغين: لقد وجدت أنا وزملائي في الدراسة من قبل أن البالغين فوق سن الثلاثين كانوا أقل سعادة مما كانوا عليه قبل ١٥ سنة (٩) ، وأن وتيرة حياتهم العاطفية أقل (١٠). قد يكون هناك العديد من الأسباب لهذه الإتجاهات ، لكن البالغين يقضون المزيد من الوقت أيضًا على الشاشة أكثر مما اعتادوا عليه. مما يعني ذلك وقتًا أقل لملاقات أشخاص آخرين وجهاً لوجه  (اللقاء/الإجتماع المباشر مع أشخاص آخرين) ، بما في ذلك التقاؤهم بشركاء حياتهم . والنتيجة: أقل حياة عاطفية وأقل سعادة (١١).

على الرغم من أن السعادة بين المراهقين والبالغين انخفضت خلال سنوات البطالة المرتفعة وسط الركود الكبير (٢٠٠٨-٢٠١٠) ، إلا أن السعادة لم تنتعش في السنوات التي أعقبت عام ٢٠١٢ عندما كان الإقتصاد يتحسن بشكل تدريجي (١٢). وبدلاً من ذلك ، إستمرت السعادة في الإنخفاض مع تحسن الاقتصاد ، مما يجعل من غير المحتمل أن يقع اللوم على الدورات الإقتصادية بالتسبب في إنخفاض السعادة بعد عام ٢٠١٢.

تزايد عدم المساواة في الدخل يمكن أن يؤدي دوراً ، خاصة بالنسبة للبالغين. ولكن إذا كان الأمر كذلك ، فإن المرء يتوقع أن من شأن السعادة أن تستمر في الإنخفاض منذ الثمانينيات من القرن الماضي ، عندما بدأ التفاوت في الدخل في الإزدياد. ولكن بدلاً من ذلك ، بدأت السعادة في الإزدياد منذ عام ٢٠٠٠ للبالغين وحوالي عام ٢٠١٢ للمراهقين (١٣). ومع ذلك ، فمن المحتمل أن تكون المخاوف بشأن سوق العمل وعدم المساواة في الدخل قد وصلت إلى نقطة تحول في أوائل العقد الأول من القرن الحالي.

من المدهش إلى حد ما ، وجدنا أن المراهقين الذين لم يستخدموا الوسائط الرقمية على الإطلاق كانوا في الواقع أقل سعادة من أولئك الذين استخدموا الوسائط الرقمية قليلاً (أقل من ساعة في اليوم). السعادة تنخفض باستمرار مع ازدياد عدد ساعات الإستخدام. وهكذا ، أسعد المراهقين هم أولئك الذين استخدموا الوسائط الرقمية ، ولكن لفترة زمنية محدودة (١٤).

إذن ، الجواب هو عدم التخلي عن التكنولوجيا بالكامل. ولكن بدلاً من ذلك ، فإن الحل هو القول المأثور: الإعتدال في كل شيء (لا إفراط ولا تفريط) . إستخدم هاتفك لجميع الأشياء الرائعة التي تناسبك. ثم ضعه جانباً واذهب للقيام بعمل شيء آخر.

قد تكون أكثر سعادة بذلك.

مصادر من داخل وخارج النص:

١-http://psycnet.apa.org/doiLanding?doi=10.1037%2Femo0000403

٢-http://www.monitoringthefuture.org/

٣-https://www.liebertpub.com/doi/abs/10.1089/cyber.2016.0259?journalCode=cyber

٤–https://www.liebertpub.com/doi/abs/10.1089/cyber.2016.0259?journalCode=cyber

٥-https://www.simonandschuster.com/books/iGen/Jean-M-Twenge/9781501152016

٦-https://journals.sagepub.com/doi/abs/10.1177/2167702617723376

٧-https://www.cdc.gov/mmwr/volumes/66/wr/mm6630a6.htm

٨-https://journals.sagepub.com/doi/abs/10.1111/j.1467-9280.2008.02204.x

٩- https://journals.sagepub.com/doi/abs/10.1177/1948550615602933?journalCode=sppa

١٠- https://www.ncbi.nlm.nih.gov/m/pubmed/28265779/

١١-https://journals.sagepub.com/doi/full/10.1177/1948550615616462

١٢-https://www.economicgreenfield.com/2016/01/08/u-3-and-u-6-unemployment-rate-long-term-reference-charts-as-of-january-8-2016/

١٣-https://en.m.wikipedia.org/wiki/Young_adult_(psychology)

١٤-https://theconversation.com/does-apple-have-an-obligation-to-make-the-iphone-safer-for-kids-89822

المصدر الرئيسي:

What might explain the unhappiness epidemic?
By: Jean Twenge, San Diego State Universit
January 23, 2018
https://theconversation.com/what-might-explain-the-unhappiness-epidemic-90212?utm_medium=email&utm_campaign=Latest%20from%20The%20Conversation%20for%20December%205%202018%20-201178710709&utm_content=Latest%20from%20The%20Conversation%20for%20December%205%202018%20-%201178710709+CID_301eac4f3f93c38832dee4334d8be687&utm_source=campaign_monitor_us&utm_term=What%20might%20explain%20the%20unhappiness%20epidemic

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.