في شمال افريقيا تم إكتشاف أقوى دليل على أن قدماء البشر كانوا يذبحون الحيوانات بقلم آن جيبسون – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

على هضبة عشبية عالية في الجزائر، على بعد ١٠٠ كيلومتر فقط من البحر الأبيض المتوسط ​، ذبح أجداد الإنسان الأوائل الخيول التي إنقرضت ، والظباء ، والحيوانات الأخرى بأدوات حجرية بدائية قبل مليوني إلى مليونين و ٤٠٠ ألف عام مضى. إن التواريخ ، التي أُبلغ عنها اليوم ، تدفع بعمر الأدوات في شمال إفريقيا إلى الوراء (أقدم) إلى ما يصل إلى نصف مليون سنة زمناً ، وتوفر رؤية جديدة عن كيف انتشرت هذه المواد في جميع أنحاء القارة.

الصورة: باحثون نبشوا عينات صخرية مثل التي في الصورة التي أزال منها أسلافنا البشر القدماء رقائق قطع حادة الحواف

لعقود من الزمان ، اعتبرت شرق أفريقيا مسقط رأس جنسنا الهومو Homo ، وبؤرة صنع الأدوات القديمة لما يقرب من مليون سنة. تعود أقدم أحافير الهومو المعروفة إلى مليونين وثمانمائة ألف سنة في إثيوبيا (١). وفي مكان قريب ، وبعد ٢٠٠ ألف سنة (من ذلك الزمن)  فقط ، وجد العلماء أدوات بسيطة ، كالرقائق الحجرية بحجم الإبهام ، وأسطوانات صخرية بحجم قبضة اليد التي منها أخذت هذه الرقائق ، في الوادي المتصدع القريب من إثيوبيا. هناك إدعاءات بأن أدوات قديمة وعظام حيوانات عليها علامات قطع  تمتد إلى ثلاثة مليون وأربعمائة ألف سنة في شرق أفريقيا ، لكن هذه الإدعاءات مثيرة للجدل (٢).

وبغض النظر عن ذلك ، فإن النظرة التي طال أمدها هي أنه عندما قام الهومونين  hominins، أو أعضاء العائلة البشرية ، بصنع أدوات حجرية في شرق أفريقيا ، لم يرتحلوا معها إلى مكان بعيد (يأخذوها معهم أثناء ترحالهم) إلى ما قبل مليون وثمانمائة ألف سنة (أو ما هو أكثر إثارة للجدل منذ مليوني سنة) في الصين، (٣) عندما ظهرت هذه  الأدوات في الجزائر وجورجيا والصين.

الدراسة الجديدة تقلب هذا الرأي رأساً على عقب. بعد ٢٥ عامًا من أعمال التنقيب في مجمع عين حنيش ، وهو واد ضيق جاف في الجزائر ، أفاد فريق دولي عن إكتشاف حوالي ٢٥٠ أداة بدائية و ٢٩٦ عظم حيوان من موقع يدعى عين بوشريط.  وحوالي عشرين من عظام الحيوانات عليها  علامات قطع تبين أنها مسلوخة الجلد ، أو منزوعة اللحم (من العظام) ، أو مندفة لأخذ النخاع. هذه الرقائق المصنوعة من الحجر الجيري والصوان والتي لها حواف حادة والإسطوانات الدائرية الصخرية – بعضها بحجم كرات التنس – تشبه تلك الموجودة في شرق إفريقيا. كلاهما يمثل أول مجموعة أدوات معروفة ، تسمى تقنية الأولدوان Oldowan (٤)، سميت بذلك للموقع الذي تم العثور عليها فيه منذ ٨٠ عامًا في أولدوڤاي Olduvai في تنزانيا.

عالم الآثار محمد سحنوني يحفر أقدم الأدوات الحجرية المعروفة في شمال أفريقيا في عين بوشريط. المصدر:محمد سحنوني

تفتقر عين حنيش للمعادن البركانية التي توفر المعيار الذهبي لمواقع التأرخة في شرق أفريقيا. وبدلاً من ذلك ، إستخدم الباحثون ثلاثة أساليب أخرى للتأرخة ، كان منها وبشكل ملحوظ  التأرخة بالباليومغناطيسية  paleomagnetic، والتي تكشف عن الإنعكاسات (تبدل القطبية) المعروفة في المجال المغناطيسي للأرض والتي سُجلت في الصخور. وقال الباحثون في مجلة “ساينس” إن هذه الأدوات والعظام التي عليها علامات قطع  منذ حوالي  مليونين و ٤٠٠ ألف سنة مضت. كما أن الباحثين  إستخدموا هوية الحيوانات الكبيرة المنقرضة ، مثل الماستودون mastodon والخيول القديمة ، لتأكيد هذه التواريخ.

وتمثل العظام التي عليه علامات القطع  “أقدم الأدلة الموضوعية على الجزارة” في أي مكان ، كما يقول إخصائي الأنثروبولوجيا  القديمة  paleoanthropologist توماس بلومر من جامعة كوينز كوليدج في نيويورك ، والذي لم يشارك في الدراسة. على الرغم من أن مواقع أخرى من هذا العصر في شرق أفريقيا لديها أدوات حجرية ، فإن الدليل على الجزارة الفعلية للحيوانات ليس بنفس قوة هذا الدليل الجديد، كما يقول.

في عين حنيش Ain Hanech ، توفر التواريخ “أدلة مقنعة على الأدوات الحجرية والعظام التي عليها علامات قطع أنها كانت منذ حوالي مليوني سنة أو أكثر” ، كما قال المتخصص في التأرخة الجيولوجية وارن شارب Warren Sharp من مركز  بيركلي لعلوم تاريخ الأرض Berkey Geochronology في كاليفورنيا. لكنه وجد أن تاريخ مليونين و ٤ مائة الف سنة “أقل إقناعاً ” ، بسبب مشاكل محتملة في طرق التأرخة.

وسواء أكان عمر الأدوات مليوني سنة أو مليونين وأربعمائة ألف سنة ، فقد أفاد الباحثون أن صانعي الأدوات قد إنتشروا على نطاق أوسع في جميع أنحاء أفريقيا في وقت أبكر مما كان معروفًا في السابق. يقول ريك بوتس Potts من متحف التاريخ الطبيعي التابع لمؤسسة سميثسونيان Smithsonian في واشنطن العاصمة: “لا بد أن يكون هناك ممر عبر الصحراء مع حركة تنقل بين شرق أفريقيا وشمالها”. وتشير التواريخ الجديدة إلى أن الهومونين في جزئين مختلفين على الأقل من افريقيا، اللذين يبعدان  عن بعضهما  ٥ آلاف كيلومتر ، كانوا  متقدمين بما فيه الكفاية ليبتكروا بشكل مستقل الأدوات الحجرية البدائية وينتجونها بشكل معتاد.

في كلتا الحالتين ، تشير الدراسة إلى أنه قبل مليوني عام  أو نحو ذلك ، كان صنع الأدوات الحجرية وجزارة اللحوم بها أمرًا روتينيًا بالنسبة لأسلاف البشر في الزوايا البعيدة للقارة الأفريقية. وربما أعطتهم هذه الثورة التكنولوجية الأدوات التي يحتاجون إليها للترحال أبعد وأوسع عبر أفريقيا وخارجها.

 مصادر من داخل وخارج النص: 

١-https://www.sciencemag.org/news/2015/03/fossil-pushes-back-human-origins-400000-years

٢- https://www.sciencemag.org/news/2015/04/world-s-oldest-stone-tools-discovered-kenya

٣-https://www.sciencemag.org/news/2018/07/our-ancestors-may-have-left-africa-hundreds-thousands-years-earlier-thought

٤- https://ar.m.wikipedia.org/wiki/أولدوان

المصدر الرئيسي للدراسة:

Strongest evidence of early humans butchering animals discovered in North Africa
By Ann Gibbons
Nov. 29, 2018
 ://www.sciencemag.org/news/2018/11/strongest-evidence-early-humans-butchering-animals-discovered-north-africa?utm_campaign=news_daily_2018-11-29&et_rid=17034967&et_cid=2518253

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.