يظهر أن منطقتين في الدماغ تلعبا دوراٌ محورياً في النسيان – بقلم جوليا ويلر (جامعة الرور الألمانية) – ترجمة عدنان أحمد الحاجي

قام باحثون من جامعة الرور  بوخوم ومستشفى جامعة غيسن  Gießen  وماربورغ ، بالتعاون مع زملاء من بون وهولندا والمملكة المتحدة ، بتحليل ما يحدث في الدماغ عندما يريد الناس أن ينسوا شيئا بشكل اختياري. حدد الباحثون  منطقتين في الدماغ – هما القشرة  ما قبل الجبهِية  والحصين  – واللذان  نشاط  أنماطهما تظهر سمة مميزة لعملية النسيان. قام الباحثون  بقياس نشاط الدماغ في مرضى الصرع الذين لديهم أقطاب كهربائية مزروعة في الدماغ لغرض التخطيط الجراحي.  الفريق الذي ترأسته (كارينا أهرن) والبروفيسور (نيكولاي أكماشر)   Nikolai Axmacher  فصل  النتائج في دورية (Current Biology) ، المنشورة على الإنترنت في ٦ سبتمبر ٢٠١٨.

“في القرن الماضي ، ركزت أبحاث الذاكرة في المقام الأول على فهم كيف يمكن تذكر المعلومات بنجاح” ، كما يقول نيكولاي أكسماتشر ، رئيس قسم علم النفس العصبي في بوخوم، “ومع ذلك ، النسيان أمر بالغ الأهمية للصحة العاطفية ، ويمكّن الإنسان من التركيز على المهمة”.

غالبا ما نعاني كثيراً لنتذكر الأشياء. لكن النسيان لا يقل أهمية.

نشاط الدماغ الإيقاعي واختبار الكلمة

قام الباحثون بتسجيل نشاط الدماغ لـ ٢٢ مريضًا ، من الذين كان لديهم أقطاب كهربائية مزروعة إما في القشرة ما قبل الجبهِية (القشرة الجبهية الأمامية) prefrontal cortex  أو في هيكل أعمق ، وهو  الحصين. عرضوا على المشاركين عددًا من الكلمات ، طالبين منهم إما تذكرها أو نسيانها. أظهر الإختبار أن المشاركين يتذكرون بالفعل الكلمات التي يفترض أنهم ينسونها بشكل أقل من الكلمات التي كان من المفترض أن يتذكروها.

عندما أجروا التحليل ، إهتم الباحثون عن كثب بالنشاط الإيقاعي المتزامن في الحصين والقشرة  الجبهية الأمامية . أثناء النسيان النشط ،  التذبذبات في كل من مناطق الدماغ تظهر تغيرات مميزة في نطاقات تردد محددة. في القشرة  ما قبل الجبهية ، كانت التذبذبات التي مقدارها ما بين ثلاثة إلى خمسة هيرتز أكثر وضوحاً  ، أي في نطاق ما يسمى بـ “ثيتا”. فهي كانت مقترنة بزيادة التذبذبات على ترددات أعلى ، أي بين ٦ و ١٨ هيرتز ، في الحصين.

تردد النسيان

“أظهرت لنا البيانات أنه أثناء النسيان النشط،  تنظم القشرة  ما قبل الجبهِية النشاط في منطقة الحصين ،  وهي منطقة مهمة للذاكرة” ، كما تبين  كارينا أوهرن ، التي شاركت في البداية في مشروع البحث في بوخوم وتعمل الآن في  مستشفى الجامعة في ماربورغ. “النشاط في الحصين لا يثبط  فقط، بل يتم تحويله إلى تردد مختلف ، حيث لم تعد المعلومات المعالجة  حاليًا مشفرة ” كما تتابع الباحثة في علوم  الأعصاب.

مقاربة علاج محتمل لإضطراب ما بعد الصدمة

يعتقد الفريق أن البحث في النسيان الإختياري قد يشكل أساسًا للعلاجات الجديدة المحتملة لإضطراب الإجهاد الناتج عن ما بعد الصدمة ، والذي يؤدي  بالمرضى لأن يعيشوا الذكريات العاطفية السلبية مرارًا وتكرارًا.

“يمكن تنشيط القشرة  ما قبل  الجبهِية  ، أي منطقة الدماغ التي تمارس سيطرة نشطة على عمليات الذاكرة ، لأغراض العلاج من خلال التحفيز المغناطيسي أو الكهربائي غير الباضع” ، كما فصلت  أوهرن الفكرة الأولية. “ومع ذلك ، يجب التحقق من فوائد هذا العلاج في الدراسات المستقبلية”.

المصدر

.This is how the brain forgets on purpose

Two brain regions apparently play a pivotal role in forgetting

7 September 2018

By: Julia Weiler

الرابط:

http://news.rub.de/english/press-releases/2018-09-07-neuroscience-how-brain-forgets-purpose

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.