الإثنين , نوفمبر 19 2018

عالم سعودي يفكك شفرات البروتين ويتوصل لجين “hlp”

آل محروس:نعاني من ضعف الإمكانات ونأمل بالتفاتة المسؤولين للكفاءات البشرية

نتيجة بحث الصور عن انجاز الدكتور محمد المحروس

محمد آل محروس

“سنثبت للآخرين بأن من يعيشون في هذا الوطن هم أناس قادرون ومبدعون”.. كلمات حملت ثقة وعزم وإصرار دكتور سعودي أحب بلاده، واستطاع تحقيق إنجاز علمي، آملاً في الوقت نفسه بالتفاتة من المسؤولين للكفاءات البشرية السعودية.
ومن خلال شعار “لا مستحيل مع وجود الإرادة والإصرار”، والذي اتخذه استشاري علوم الجراثيم الإكلينيكية وهندستها الجينية الدكتور محمد آل محروس، دافعاً له، استطاع آل محروس أن يحقق انجازه العلمي واكتشافه الأخير الذي تمحور حول “البروتين الذي يملك نشاطاً فعًّالاً ضد البكتيريا الممرضة ومن ضمنها البكتيريا العنقودية المكورة”. قائلاً: “لم أتغرب، إلا من أجل أن أخدم وطني”.
الدكتور آل محروس الذي أبدى عدم رضاه عن مستوى الإمكانيات المتوفرة في المملكة، يقول: أتألم كثيراً حينما لا أرى من يلتفت لي أو يوفر الإمكانيات المناسبة لمواصلة الطريق الذي شققته منذ زمن طويل. مبدياً أمله في أن يلتفت المسؤولون للكفاءات البشرية، لا سيما للباحثين الذين هم أمل هذه الأمة كما يقول.
وفي محاضرة له ألقاها ، استهل آل محروس حديثه بالتطرق لعالم “الميكروبات الممرضة” وبداية التأسيس له، واصفاً بداية تلك الميكروبات بنقطة تحول، متناولاً طرق تصنيع العقاقير الوقائية والمواد المضافة لها، والتجارب التي تجرى عليها، كما شرح فكرة اكتشافه البروتين، مشيراً إلى أنه يُفرز بواسطة سلالة بكتيرية فريدة من نوعها وتنتمي لعائلة بكتيرية من فصيلة في الغالب تُصنف على أنها غير ضارة، وهي السلالة التي أسماها بـ”A487″، قائلاً إنه تم العثور عليها من خلال المسح العام الذي تم على آلاف البكتيريا.
واستعرض آل محروس التاريخ المؤلم الذي مر به الجنس البشري في صراعه مع الميكروبات الممرضة قبل أكثر من 200 عام، وقال إن: الإنسان في ذلك الوقت تلقى هزيمته ضد بعض الأمراض كالجدري، وشلل الأطفال، والحصبة، والنكاف، وغيرها من أمراض فيروسية وبكتيرية، إلى أن جاءت نقطة التحول على يد العالم الإنكليزي “إدوارد جنر” الذي اكتشف لقاح مرض الجدري.
وعرّف آل محروس بماهية اللقاح من وجهات نظر مختلفة في عالم الميكروبات والهندسة الجينية، وطرق تصنيعه وناقشها بأبعاد مختلفة، موضحاً سلبيات وايجابيات كل نوع، قائلاً إن: المواد الرئيسة المضافة للقاح والحافظة للعقاقير الوقائية هي “ميكروبات ميتة، أو مضعفـة، أو أجزاء منها”، وتوجد فيها مـادة الزئبق، والسكريات، والبروتينات، والأحماض الأمينية، والمواد المحفزة كالألمنيوم، والسكوالين، والمضـادات الحيوية، ومستخلصات الخمـائر، والكيميائيات، والجيلاتين، والبروتين المنزوع من البيض. ضارباً أمثلة مُتعددة للكثير من الأمراض، مدعماً استشهاداته بالكثير من الحقائق العلمية والتاريخية في هذا المجال، مما ساهم في جعل الحضور يتفهم المادة العلمية المطروحة بشكل كبير.
وحول إنجازه الأخير، أوضح آل محروس، بأنه قد تم تجميع الكثير من المعلومات في فترة معينة، كما تم تفكيك شفرات البروتين الأمينية، حيث قام بعدها بتفكيك كل الشفرات الوراثية على مستوى الجينات، الأمر الذي ساعده في التعرف على الجين المعني، والذي تم تسميته بـ(hlp) وهو اختصار لـ(haemolysin-like peptide)، وقال: لقد تم تسجيل هذا الجين في بنك الجينات برقم جيني مميز وهو (HM357252) كما هو مشار له في المقطع المنقول من النشرة العلمية التي تم اعتمادها حديثاً. مشيراً إلى أن التعريف بجينات تلك السلالة الفريدة قد تم بواسطة ما يسمى
بـ(draft genome sequence and 454 read data). لافتاً إلى أن مشروعه قد تم في دول مُختلفة منها بريطانيا، ونيوزيلاندا، واستراليا، وغيرها، حتى تم إنهائه بالقطيف، وبالاعتماد على الكثير من البرامج العلمية القادرة على التعامل مع المعلومات البروتينية والجينية، وبالاتصال المباشر مع مراكز الأبحاث وبنوك الجينات العالمية سواء من خلال الشبكة العنكبوتية أو من خلال الهاتف.
وأشار الدكتور آل محروس إلى أن بدايته ودخوله عالم البحث جعله يضحي بالكثير مما يملك من أجل التحصيل العلمي. قائلاً: لم أكتف بتحصيل الشهادات التي تغربت من أجلها، ولكن كان عندي إصرار على الحصول على درجات علمية على حسابي الخاص مثل درجة “عالم إكلينيكي” وعضويتي في الكلية الملكية ببريطانيا.
وكان للدكتور آل محروس، الكثير من الاكتشافات السابقة، والتي بدأت بتعريفه لبعض الجينات في بعض الميكروبات الممرضة وصولاً لما تم نشره وتوثيقه العام الماضي من اكتشاف لأحد البروتينات القاتلة لبعض الميكروبات الممرضة، والذي تم تسميته بـE229 والذي تم تسجيله برقم GU929338 وتم نشره في مجلة “ببتيد” البريطانية “Peptides”، وكذلك تكريمه من قبل الملحقية السعودية ببريطانيا، ولم يكتف بذلك بل زاده باكتشافه الحالي الذي تمحور حول البروتين الذي يملك نشاطاً فعًّالاً ضد البكتيريا الممرضة.

المصدر:

http://www.alwatan.com.sa/Nation/News_Detail.aspx?ArticleID=59818&CategoryID=3

مشاركة المقال

2 تعليقان

  1. إنما الأمم الأخلاق ما بقيت
    فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

  2. قيس الخنيزي

    نشد على عضده للسير قدماً للمزيد لخدمة وطنه والإنسانية ومثله كفائة لجديرة بالاهتمام والتقدير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *